مرحبا بك في موقع رؤيا الإخباري لتطلع على آخر الأحداث والمستجدات في الأردن والعالم

محمد رمضان

المركز الثقافي الألماني الدولي يعتذر للمصريين لتكريمه محمد رمضان

المركز الثقافي الألماني الدولي يعتذر للمصريين لتكريمه محمد رمضان

نشر :  
منذ سنتين|
اخر تحديث :  
منذ سنتين|

أصدر المركز الثقافي الألماني الدولي بيانًا يفيد بسحب الدكتوراه الفخرية من الفنان محمد رمضان، التي أثير جدل كبير بشأنها على مدى الساعات الماضية.


اقرأ أيضاً : محمد رمضان يحصل على الدكتوراه من لبنان


واعتذر المركز، خلال البيان، إلى الشعب المصري حكومة وشعبًا من تكريم محمد رمضان المطرب والممثل.

 وقال المركز في بيانه "لم نكن نعلم أبدًا شيئا عن حادثة الطيار المصري المؤسفة التي ندينها ونشجبها، مستنكرين الواقعة، وكذلك اللقاء والتصوير مع مطرب وممثل صهيوني الذي ندينه، ولذلك تم سحب الدكتوراه من محمد رمضان".

وتابع المركز الثقافي الألماني الدولي، في بيانه "نشجب تلك الممارسات.. لذلك اتخذ مجلس إدارة المركز الثقافي الألماني الدولي قرارا بسحب شهادات التكريم مع فائق الاحترام لكل من لفت نظرنا لذلك".

كان حصول رمضان على تلك الدكتوراه الفخرية قد أثار جدلا واسعا عبر مواقع التواصل الاجتماعي إذ استنكرت النقابات الفنية في لبنان الأمر وأكدت عدم مسؤوليتها عن ذلك التكريم رغم أن رمضان كان قد توجه بالشكر إلى نقابتي الممثلين والموسيقيين بلبنان وهو ما عادت النقابات لنفيه مؤكدة عدم علاقتها بذلك التكريم وكذلك السفارة الألمانية بالقاهرة التي أكدت أن الجهة المانحة التكريم لا تتبعها ولا تتبع ألمانيا رسميًّا.

كان الفنان المصري محمد رمضان قد أعلن حصوله على شهادة الدكتوراه ولقب "سفير الشباب العربي"، في الحفل الذي أقيم في لبنان ضمن فعاليات مهرجان "أفضل"، الذي تقيمه نقابة ممثلي المسرح والإذاعة والسينما بالتعاون مع نقابة محترفي الموسيقى والغناء في لبنان، تحت رعاية وزارة الثقافة اللبنانية.

الفنان محمد رمضان حرص على توجيه الشكر إلى وزيرالثقافة اللبناني.

وكتب عبر صفحته على موقع فيسبوك، قائلا " شكرا معالي وزير الثقافة اللبناني والسيد نقيب الموسيقيين ونقيب الممثلين اللبناني على منحي الدكتوراه الفخرية في التمثيل و الأداء الغنائي، وشكراً المركز الثقافي الألماني في لبنان على منحي لقب سفيرالشباب العربي، ثقة في الله نجاح".

وقام المركز الثقافي الأماني الدولي بمنح الفنان محمد رمضان شهادة الدكتوراه الفخرية التي تمنح لشخصيات مهمة في العالم، وكتب بها " كتقدير رفيع المستوى لما بذلتموه لنشر روح التسامح والعدالة والقيم الإنسانية والثقافية والعلمية".