مرحبا بك في موقع رؤيا الإخباري لتطلع على آخر الأحداث والمستجدات في الأردن والعالم

لقاح موديرنا

من إسبانيا.. قوارير ملوثة توقف توريد لقاح "موديرنا" إلى اليابان

من إسبانيا.. قوارير ملوثة توقف توريد لقاح "موديرنا" إلى اليابان

نشر :  
منذ سنتين|
اخر تحديث :  
منذ سنتين|

قررت شركة "موديرنا" الأمريكية وقف تصدير نحو 1.63 مليون جرعة لقاح كورونا إلى اليابان، بعد إخطارها "بتلوث قوارير اللقاح بجسيمات".


اقرأ أيضاً : "الصحة العالمية" تحذر من "القاتل الصامت"


وأوضحت الشركة، أن التلوث قد يكون بسبب مشكلة في التصنيع بأحد خطوط الإنتاج بموقع للتصنيع في إسبانيا، مضيفة: "حتى الآن، لم يتم تحديد أي مشاكل تتعلق بالسلامة أو الفاعلية".

ولحل المشكلة، ذكرت الشركة أنها تعمل مع شريكتها شركة "تاكيدا"، والأجهزة التنظيمية.

من جانبها، قالت شركة "تاكيدا" إنها أجرت "فحصا طارئا" بعد العثور على جسيمات في شحنة من قوارير اللقاح بموقع لإعطاء التطعيمات.

وتعليقا على ذلك، قالت وزارة الصحة اليابانية، الخميس، إنها قررت سحب بعض الجرعات في إجراء احترازي، بعد التشاور مع "تاكيدا"، لكنها ستسعى جاهدة لتقليل تأثير هذا السحب على خطط التطعيم.

وتجري "موديرنا" تحقيقا حول ماهية المواد الملوثة، بحسب الوزارة وتاكيدا، وقالت الوزارة إن القوارير الملوثة وجدت في 8 مواقع تطعيم بعدة محافظات، وفقا لموقع "جابان تايمز".

وظهرت هذه المشكلة، في وقت تكافح فيه اليابان لاحتواء ارتفاع عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا، حيث أعلنت الحكومة، الأربعاء، خطة لفرض حالة الطوارئ بعدة محافظات، بسبب انتشار متحور "دلتا".

ومددت الحكومة الأسبوع الماضي الطوارئ حتى 12 أيلول/سبتمبر المقبل، ووسعت المناطق التي تشملها الطوارئ إلى 13 محافظة بعد أن كانت ست محافظات، بينها طوكيو.

ومع إضافة أربع محافظات جديدة إلى حالة "شبه طوارئ" منفصلة، تخضع الآن 33 من أصل 47 محافظة يابانية لحالة الطوارئ.

وقامت السلطات برفع ثماني محافظات من حالة شبه الطوارئ إلى حالة طوارئ كاملة.


اقرأ أيضاً : أفعى تقتحم مستشفى في العراق.. وحالة هلع وسط المرتادين - فيديو


وشملت هذه المحافظات هوكايدو ومياغي في الشمال، وآيتشي وغيفو في وسط اليابان، وهيروشيما وأوكاياما في الغرب.

وتتضمن حالة الطوارئ في اليابان إغلاق المطاعم في الساعة الثامنة مساء، وحظر تقديم الكحوليات.

وتخضع العاصمة اليابانية لحالة الطوارئ منذ 12 تموز/يوليو تموز الماضي، لكن الإصابات اليومية الجديدة زادت بأكثر من عشرة أضعاف منذ ذلك الحين، إلى حوالي خمسة آلاف في طوكيو، وخمسة وعشرين ألفا بجميع أنحاء البلاد.