مرحبا بك في موقع رؤيا الإخباري لتطلع على آخر الأحداث والمستجدات في الأردن والعالم

أمريكا تأمر شركات الطيران التجارية بالمساعدة في عمليات الإجلاء من أفغانستان

أمريكا تأمر شركات الطيران التجارية بالمساعدة في عمليات الإجلاء من أفغانستان

أمريكا تأمر شركات الطيران التجارية بالمساعدة في عمليات الإجلاء من أفغانستان

نشر :  
منذ سنتين|
اخر تحديث :  
منذ سنتين|

 

جندت الولايات المتحدة الأحد شركات الطيران الأمريكية الكبرى للمساعدة في عمليات إجلاء عشرات آلاف الأفغان والأمريكيين والأجانب الآخرين من كابول بعد سقوطها في أيدي متطرفي طالبان.

وأعلن البنتاغون أن وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن أمر بتفعيل الأسطول الجوي الاحتياطي المدني في خطوة نادرة للمشاركة في اجلاء الأشخاص الذين يصلون الى القواعد الأميركية في الشرق الأوسط.


اقرأ أيضاً : واشنطن: نتعامل مع تهديدات داعش في أفغانستان بجدية


وقال أوستن لشبكة "ايه بي سي" التلفزيونية "سنبذل ما باستطاعتنا لإخراج كل مواطن أميركي"، مشيرا الى أن الأمر نفسه ينطبق على حلفاء أميركا الأفغان.

ويأتي هذا الإعلان مع اعتزام الرئيس جو بايدن الذي تلاحقه الانتقادات بسبب عمليات الخروج الفوضوية من افغانستان، مخاطبة الأميركيين من البيت الأبيض عند الساعة الرابعة عصرا (20,00 ت غ) حول عمليات الإجلاء.

وستساهم 18 طائرة مدنية تابعة لشركات اميركان ايرلاينز وأطلس ودلتا وأومني وهاواي ويونايتد في عشرات الرحلات المتعلقة بالإجلاء.

وبدلا من دخول كابول والخروج منها، ستنقل هذه الطائرات الأشخاص من القواعد الأميركية في قطر والبحرين والإمارات الى الدول الأوروبية ومن ثم الى الولايات المتحدة.


اقرأ أيضاً : إعصار "غريس".. وفاة 8 أشخاص بينهم أطفال في المكسيك


ومع محاولة آلاف الجنود تأمين مطار العاصمة الأفغانية، حددت واشنطن 31 آب/أغسطس موعدا نهائيا لاستكمال احدى أكبر مهمات الإجلاء التي نفذها البنتاغون في تاريخه.

لكن أوستن لم يستبعد أن يطلب من بايدن مزيدا من الوقت.

وقال "سنواصل تقييم الوضع. ومجددا نبذل جهدا قدر المستطاع لإخراج أكبر عدد ممكن من الأشخاص. ومع اقترابنا من الموعد النهائي، سنقدم توصية إلى الرئيس". 

ويحتاج نحو 15 ألف أميركي لاخراجهم من أفغانستان، وفقا لبايدن الذي يقول ايضا إن ادارته تريد إجلاء ما لا يقل عن 50 ألفا من الحلفاء الأفغان وأفراد أسرهم من البلاد.

- "تهديدات أمنية" -

وكانت قد وردت تقارير عن قيام طالبان بترهيب وضرب الأشخاص الذين يحاولون الوصول الى المطار، لكن أوستن قال إن المسلحين سمحوا الى حد كبير لحاملي جوازات السفر الأميركية بالعبور بأمان.

وأعلنت بريطانيا الأحد أن سبعة أفغان قتلوا في أعمال فوضى قرب المطار، وما زاد الوضع تعقيدا السبت تحذير الحكومة الاميركية مواطنيها بالابتعاد عن منطقة المطار بسبب وجود "تهديدات أمنية".

وأفاد مسؤول في البيت الأبيض الأحد أنه تم اخراج 30 ألف شخص منذ نهاية تموز/يوليو، معظمهم بعد سقوط كابول، بمساعدة تحالف من قوات أميركية وأجنبية وشركات طيران تجارية.

وحتى الساعة 3,00 صباحا (07,00 ت غ) نقلت 23 رحلة جوية نحو 3,900 شخص بينما تم نقل العدد نفسه في 35 طائرة تابعة للتحالف.

وقال وزير الخارجية أنتوني بلينكن لشبكة "سي بي اس" إن "ما نركز عليه هو إخراج أكبر عدد ممكن من الأشخاص بأسرع ما يمكن وبأقصى قدر من الفاعلية والأمان. ومن المهم أيضا الاشارة الى أن طالبان قالت إنها تنوي إبقاء المطار مفتوحا".

واضاف ان طالبان "تريد مطارا عاملا وتعهدت ضمان ممر آمن للأشخاص بدون تحديد موعد نهائي لذلك. وسنلزم طالبان بهذا التعهد". 

وقامت الولايات المتحدة بتفعيل الأسطول الجوي الاحتياطي المدني مرتين فقط قبل اليوم، الأولى لنقل القوات خلال حرب الخليج الأولى والثانية خلال غزو العراق.