مرحبا بك في موقع رؤيا الإخباري لتطلع على آخر الأحداث والمستجدات في الأردن والعالم

خبراء الصحة يوصون بعدم إطالة الجلوس

تحذير طبي من عادة تلازمنا يوميا.. تفاصيل

تحذير طبي من عادة تلازمنا يوميا.. تفاصيل

نشر :  
منذ سنتين|
اخر تحديث :  
منذ سنتين|

قالت دراسة طبية، أن الجلوس لوقت طويل، قد يجعل الأشخاص أكثر عرضة للإصابة بالسكتة بنحو سبع مرات أكثر مقارنة بذويهم ممن يمارسون نشاطا بدنيا.

وبحسب الدراسة، فإن الأشخاص البالغين دون الـ60 عاما، الذين يقضون وقتا طويلا جالسين، يعتبرون أكثر عرضة للإصابة بالسكتات الدماغية وكذلك أمراض القلب.


اقرأ أيضاً : الصحة الروسية: التطعيم ضد كورونا يحمي المرأة الحامل وطفلها


وأشارت الدراسة التي نشرها باحثون في جمعية القلب الأمريكية، إلى أن متوسط عدد الساعات التي يقضيها البالغون جالسين أمام الأجهزة الإلكترونية المختلفة، يصل إلى نحو 10 ساعات ونصف الساعة يوميا.

وبموازاة ذلك، رصد الباحثون ارتفاع إجمالي الوفيات في صفوف البالغين (من 35 إلى 64 عاما) بسبب السكتات الدماغية، من 14.7 لكل 100 ألف بالغ في 2010 إلى 15.4 في 2016.

وفيما رصدت أبحاث سابقة علاقة وثيقة بين الوقت الذي يقضيه البالغون في الجلوس وزيادة مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، راجع الباحثون في تلك الدراسة معلومات الصحة ونمط الحياة لدى 143 ألف بالغ من كندا ممن شاركوا في مسوحات صحية خلال أكثر من 9 أعوام.

وقال الباحثون إن عوامل الخطر المرتبطة بزيادة احتماليات الإصابة بالسكتات الدماغية هي عوامل "قابلة للتعديل"، مثل الجلوس لفترات طويلة.

ويقول المؤلف الرئيسي للدراسة رائد غوندي، في بيان، إنه "من المهم أن نفهم ما إذا كانت فترات الجلوس الطويلة يمكن أن تؤدي إلى السكتة الدماغية لدى الشباب؛ لأن السكتة الدماغية يمكن أن تسبب الوفاة المبكرة أو تضعف بشكل كبير نوعية الحياة".


اقرأ أيضاً : ماذا نعرف عن الجرعات المعززة للقاحات المضادة لكورونا؟


راجع الباحثون مقدار الوقت الذي يقضيه الأشخاص كل يوم في الأنشطة الترفيهية المستقرة؛ على غرار الجلوس أمام الكمبيوتر والقراءة ومشاهدة التلفاز وما إلى ذلك. وتم تقسيم المشاركين إلى فئات حسب عدد الساعات، مع تقسم النشاط البدني كذلك إلى أربع فئات متساوية.

وخلال فترة المتابعة لأكثر من تسع سنوات، أصيب المشاركون بـ 2965 جلطة. وما يقرب من 90 في المئة من هؤلاء كانوا من السكتات الدماغية الإقفارية، وهي أكثر أنواع السكتات الدماغية شيوعا، التي تحدث عندما يتم حظر الأوعية الدموية التي تزود الدماغ بالدم.

وبحسب نتائج الدراسة التي نشرتها دورية "ستروك" الأكاديمية، فإن البالغين دون الـ 60 عاماً ممن لديهم نشاط بدني منخفض أكثر عرضة للإصابة بالسكتة الدماغية بمقدار 4.2 مرة مقارنة بأولئك الذين أبلغوا عن أقل من أربع ساعات من وقت الفراغ اليومي.

وكانت المجموعة الأكثر خمولا - أولئك الذين أبلغوا عن ثماني ساعات أو أكثر من الخمول والنشاط البدني المنخفض - معرضين لخطر الإصابة بالسكتة الدماغية 7 مرات مقارنة بأولئك الذين أبلغوا عن أقل من 4 ساعات من الجلوس في اليوم ومستويات أعلى من النشاط البدني.

ويشير غوندي إلى أهمية أن يدرك البالغون دون الـ 60 عاما أن فترة الجلوس الطويلة جدا مع القليل من الوقت الذي يقضونه في النشاط البدني يمكن أن يكون لها آثار سلبية على الصحة، بما في ذلك زيادة خطر الإصابة بالسكتة الدماغية، موضحاً أن النشاط البدني يلعب دوراً مهماً للغاية في تقليل أو القضاء على مخاطر السكتة الدماغية المتزايدة من وقت الجلوس لفترات طويلة.

ويرى أن "توصيات الأطباء وسياسات الصحة العامة يجب أن تركز على زيادة النشاط البدني ووقت الجلوس الأقل بين الشباب بالاقتران مع العادات الصحية الأخرى لتقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية والسكتة الدماغية".