مرحبا بك في موقع رؤيا الإخباري لتطلع على آخر الأحداث والمستجدات في الأردن والعالم

وزير الزراعة المهندس خالد الحنيفات

الحنيفات: مفاوضات للاستثمار في محطة الفجبج الزراعية بالشوبك

الحنيفات: مفاوضات للاستثمار في محطة الفجبج الزراعية بالشوبك

نشر :  
منذ سنتين|
اخر تحديث :  
منذ سنتين|

قال وزير الزراعة المهندس خالد الحنيفات إن مفاوضات تجري مع مستثمرين عرب للاستثمار في محطة الفجبج الزراعية في الشوبك بعشرات الملايين من الدنانير.


اقرأ أيضاً : وزير الزراعة: قطاع الأسماك يشكل قيمة مضافة للقطاع الزراعي


جاءت تصريحات الحنفيات خلال زيارة له للواء الشوبك السبت، اطلع خلالها على استعدادات مديرية الزراعة لزراعة 9 آلاف شجرة حرجية على جوانب الطريق المؤدي من جسر عنيزه إلى مدخل مدينة الشوبك.

وخلال لقاءه بالقطاع الزراعي بحضور النائب الدكتور محمود الفرجات ومتصرف لواء الشوبك رئيس لجنة البلدية اطلع وزير الزراعة على أبرز التحديات التي تواجه القطاع وأبرزها شح المياه وتوفير أطباء بيطرين.

وخلال جولة له على غابة الهيشة اطلع الوزير على تجربة الزراعة بتقنية الشرنقة التي تحافظ على النباتات وتوفر في كمية استهلاك المياه.

الوزير اختتم جولته في مزارع التفاح في لواء الشوبك واطلع على أبرز مشاكل القطاع المتمثلة بإعفاء عمال المزارع من الاشتراك بالضمان الإجتماعي، إضافة للسماح لهم بتعميق حفر الآبار.

وفي سياق منفصل، قال وزير الزراعة م. خالد الحنيفات خلال جولة تفقدية لعدد من مزارع الاسماك في الاغوار الوسطى والجنوبية والتي اطلع خلالها واقع هذا القطاع الريادي و اول مصنع اعلاف للاسماك في الاردن تحت الانشاء و التقى الوزير رئيس وعدد من اعضاء جمعية مربي الاسماك والاحياء البحرية واستمع الى اهم التحديات والطموحات واكد على ان قطاع تربية الاسماك اصبح يشكل قيمة مضافة للقطاع الزراعي في خلق فرص العمل المباشرة وغير المباشرة اضافة الى الاثر الاقتصادي وخاصة على الشباب والاسر الريفية في مناطق الانتاج وبين الحنيفات ان الوزارة ومن خلال الذراع الاقراضي مؤسسة الاقراض الزراعي قد دعمت هذه القطاعات الريادية وضمن الاجراءات التحفيزية للقطاع بقروض وصلت الى 10 ملاين دينار دون فائدة وبطرق ميسرة وذلك لتوسع في هذه الزراعات الهامه والتي تأتي ضمن منظومة الامن الغذائي التي تعمل الوزارة على تناغم اجراءات وخططها لاستهدافها على المدى المتوسط والبعيد و ضمن محاور البناء للقطاع الزراعي التي كان اهمها محور دعم الشباب والمرأه والاسر الريفية والجهد التعاوني.

 وبين الحنيفات ان اعتماد أنظمة التربية المكثفة للأسماك واستخدام التقنيات الحديثة تساعد على زيادة الإنتاجية للأسماك من خلال استخدام تنكات أو أحواض يسهل التحكم بها عوضا عن استخدام البرك الزراعية التي تستخدم كميات مياه كبيرة ومساحات شاسعة وهذا يضاعف الإنتاج من خلال التربية في هذه الأحواض من خلال زيادة كفاءة استخدام المياه وضمان جودتها والتحكم بكمياتها من خلال استخدام أجهزة الفلترة وتدوير المياه وان الوزارة تتابع التحديات التي تواجه مربي الاسماك خاصة في الاغوار ووادي الاردن وستعمل على التنسيق مع الجهات الرسمية وبشكل تشاركي لمعالجتها بشكل يضمن توسع وتنمية القطاع.