رئيس المخابرات المصرية يلتقي عباس ويبحثان آخر المستجدات بالأراضي الفلسطينية

فلسطين
نشر: 2021-08-18 20:49 آخر تحديث: 2021-08-18 21:08
جانب من اللقاء
جانب من اللقاء

بحث رئيس جهاز المخابرات العامة المصرية الوزير اللواء عباس كامل، مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس، الأربعاء، بمقر الرئاسة في مدينة رام الله، آخر المستجدات في الأراضي الفلسطينية، وسبل تعزيز العلاقات الثنائية وتحقيق الاستقرار والسلام في المنطقة.

وأكد كامل حرص بلاده على التنسيق والعمل مع دولة فلسطين في جميع الخطوات والمبادرات، لما فيه خير الشعبين والبلدين ودعم الشعب الفلسطيني في نيل حريته واستقلاله.

يذكر أن رئيس المخابرات المصرية عباس كامل، وصل اليوم الأربعاء إلى تل أبيب، لبحث عدة ملفات مع رئيس الوزراء نفتالي بينت، ووزير جيش الاحتلال بيني غانتس، وفي مقدمتها محاولة للوصول إلى تهدئة طويلة الأمد في غزة.

وفي سياق متصل حذر مسؤول في جيش الاحتلال الإسرائيلي، من مغبة التصعيد المحتمل في الضفة الغربية وقطاع غزة، حال "عدم التوصل إلى تفاهمات مع فصائل المقاومة في قطاع غزة وتهدئة الأوضاع في الضفة الغربية"، لافتا إلى ما وصفه بـ"الغليان الميداني".

وقال المسؤول في جيش الاحتلال: "كان على الجيش الإخلاء مبكرا في (البؤرة الاستيطانية) "إفياتار"، وهناك نشاط إرهابي مقلق في جنين ويمكننا العودة إلى "حارس الأسوار" (الحرب الأخيرة على قطاع قطاع غزة)".

وأكد المسؤول في تصريحات نقلتها هيئة البث الرسمية "كان 11"، أن الجندي قاتل الشهيد الطفل محمد العلامي، "سيخضع للاستجواب لدى وحدة التحقيق في الشرطة العسكرية".

وكانت مصادر عسكرية وسياسية إسرائيلية ادعت أن رئيس أركان جيش الاحتلال الإسرائيلي أفيف كوخافي، طلب من ضباط كبار بتقليص حالات إطلاق النار على فلسطينيين في الضفة الغربية، إثر استشهاد أكثر من 40 فلسطينيا في جرائم الجيش، منذ أيار/مايو الماضي، وأن مسؤولين في المستوى السياسي انتقدوا قائد المنطقة الوسطى لجيش الاحتلال الإسرائيلي تمير يدعي، بسبب سلوك قواته وتحسبوا من أن ذلك سيؤدي إلى تصعيد في الضفة الغربية.

وواصل الاحتلال الإسرائيلي والمستوطنون، أمس الجمعة، العدوان على الشعب الفلسطيني ومقدساته وممتلكاته، حيث أصيب العشرات واعتقل آخرون خلال مواجهات في نابلس، وجراء قمع مسيرات في قلقيلية والخليل، التي شهدت أيضاً اعتداء جنود الاحتلال على المصلين في الحرم الإبراهيمي، فيما اعتدى مستوطن على سائق حافلة مقدسي واقتحم العشرات مواقع أثرية شمال الخليل. 

مصابون في بيتا وبيت دجن وكفر قدوم واعتقالات في الخليل وبيت لحم

أصيب 5 فلسطينيين بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، و24 اختناقا نتيجة استنشاق الغاز المسيل للدموع، وتسعة آخرين جراء السقوط، وآخر بقنبلة غاز بالرأس، خلال المواجهات التي اندلعت في بلدة بيتا جنوب نابلس، عقب قمع المسيرة التي انطلقت صوب "جبل صبيح".

كما أصيب 5 فلسطينيين بالرصاص المطاطي في مواجهات دارت مع الاحتلال، فوق الأراضي المهددة بالاستيلاء عليها لصالح التوسع الاستيطاني، بقرية بيت دجن شرق نابلس.

وفي السياق، أصيب عشرات الفلسطينيين بحالات اختناق عقب قمع قوات الاحتلال مسيرة قرية كفر قدوم شرق قلقيلية، التي تنظم أسبوعيا احتجاجاً على الاستيطان، وللمطالبة بإعادة فتح مدخل القرية المغلق منذ أكثر من 17 عاما.

وفي مسافر يطا جنوب الخليل، اعتقل 5 فلسطينيين ومتضامن أجنبي، وأصيب العشرات برضوض وبالاختناق، خلال قمع قوات الاحتلال المشاركين بالوقفة الأسبوعية لمناهضة الاستيطان.

أخبار ذات صلة

newsletter