انتقادات لتأخر انتهاء مشروع تطوير وسط الشونة الشمالية - فيديو

محليات
نشر: 2021-08-18 00:18 آخر تحديث: 2021-08-18 00:18
انتقادات لتأخر انتهاء مشروع تطوير وسط الشونة الشمالية
انتقادات لتأخر انتهاء مشروع تطوير وسط الشونة الشمالية

منذ عام 2019 والمواطنون في مدينة الشونة الشمالية بانتظار انتهاء مشروع تطوير وسط المدينة الذي بدأ يرى النور قبل أشهر من خلال تنفيذ مرحلته الأولى التي تشمل إعادة تأهيل مدخل جسر الشونة الشمالية الرئيس القديم وتوسعته وإنشاء ميدان جديد على مدخل الشونة إضافة إلى ميدان آخر قرب تقاطع بلدة الباقورة خلطات اسفلتية.


اقرأ أيضاً : طريق "كفرأسد - الشونة الشمالية" مصيدة للمركبات وحوادث أنهكت المواطنين


مشاكل عدة واجهت سير عمل مشروع تطوير وسط الشونة الشمالية بمحافظة اربد، أدت لتأخير العمل فيه أثرت على حياة المواطنين

عشرة أيام هي المدة التي وعد مهندس المشروع المواطنين بها لإتمام العمل، والذي وصلت كلفة المرحلة الأولى منه نحو  340 ألف دينار.

أضرار بالغة طالت التجار والمواطنين في الوقت الذي رشحت فيها معلومات لرؤيا عن غض الطرف عن مراحل المشروع المتبقية، فيما يطالب الجميع هنا بسرعة إنجاز المشروع والانتهاء من مراحله كافة.

وفي سياق منفصل، ما يزال طريق كفر أسد الشونة الشمالية، ينتظر تحسين بنيته التحتية التي تعاني من الاهتراء والتهالك وانتشار الحفر التي باتت مصائد للمركبات العابرة للطريق، متسببة بأضرار مادية للمركبات، عدا عن الحوادث المرورية التي تقع بين الفينة والأخرى.

وقال المواطن محمد بشتاوي الذي يسلك الطريق يومياً بمركبته، إن الطريق مضى على تعبيده سنوات طويلة، وبات بحاجة ماسة لتنفيذ خلطات اسفلتية إثر انتشار عشرات الحفر بمساره، وتهالك بنيته التحتية ما يشكل خطورة على مسير المركبات والحافلات، لافتاً إلى حاجة أجزاء من الطريق لتدخل فوري لمعالجتها، في ظل لجوء سائقي المركبات إلى الانحراف المفاجئ؛ لتفادي الحفر المنتشرة على مسار الطريق.

وأشار فراس هنداوي - أحد سائقي الحافلات العمومية العاملة على خط إربد – الشونة الشمالية، إلى أن مطالب المواطنين والسائقين، بتنفيذ خلطات اسفلتية للأجزاء المهترئة من جسم الطريق، لا تجد صدى لدى الجهات المعنية، بالرغم من اعتباره من الطرق الدولية الحيوية المؤدية إلى المعابر الحدودية، فضلا عن كثافة سير المركبات والحافلات وشاحنات النقل العابرة من خلاله.

من جهتها، قالت مديرة أشغال محافظة إربد المهندسة رحاب العتوم، إن الحركة المرورية الكثيفة والحمولات المحورية التي يشهدها طريق كفر أسد الشونة، أسهم على مدى السنوات الطويلة الماضية في اهتراء أجزاء من جسم الطريق الذي بات بحاجة إلى إعادة تحسين بنيته التحتية.

أخبار ذات صلة

newsletter