مرحبا بك في موقع رؤيا الإخباري لتطلع على آخر الأحداث والمستجدات في الأردن والعالم

العريس المقدسي محمد دويك يهدم منزله بيده

الاحتلال الإسرائيلي يجبر عريسا مقدسيا وزوجته على هدم منزلهما

الاحتلال الإسرائيلي يجبر عريسا مقدسيا وزوجته على هدم منزلهما

نشر :  
منذ سنتين|
اخر تحديث :  
منذ سنتين|

لم يهنأ العريس المقدسي محمد وعروسه أسيل بمنزلهما طويلا، حتى أجبرتهما سلطات الاحتلال على تفريغه وهدمه، بعد حوالي 3 أشهر على زواجهما.


اقرأ أيضاً : الاحتلال يجبر مقدسيا على هدم منزله بيده في جبل المكبر


وانشغل العريس محمد دويك وأصدقائه خلال الأيام الماضية، بتفريغ محتويات منزل العريس في بلدة الطور وتنفيذ قرار الهدم ذاتيا، تفاديا لدفع غرامات مالية وخوفا على منزل عائلته الملاصقة لشقته السكنية.

وقال الشاب محمد دويك في تصريحات صحفية " القرار صعب، خلال أشهر أبني واسكن وأهدم بيدي، موضحا أنه قام بالبناء قبل 6 أشهر وجهز الشقة للسكن، وقبل موعد زفافه بحوالي 20 يوماً اقتحمت البلدية الشقة وأصدرت قرار الهدم، وبدأت الجلسات المتتالية لتجميد القرار ومحاولة لترخيص الشقة."

وأضاف دويك:" تمكنت من تجميد الهدم، الفترة الماضية، ولكن في نهاية المطاف أصرت سلطات الاحتلال على قرار الهدم، وقمت بتنفيذ القرار مجبرا، للحفاظ على منزل عائلتي الملاصق لشقتي، ولعدم إلحاق أي ضرر به في حال قامت جرافات وطواقم البلدية بتنفيذ الهدم."

وقال دويك " لم أهنأ بالمنزل الذي قمت بهدمه، ولم أهنأ بالأثاث الذي قمت بنقله ووضعه عند الأهل... هذا حالنا في القدس".

وصعدت سلطات الاحتلال من قرارات الهدم الذاتي في القدس، وهو قرار يجبر به صاحب المنشأة على هدم المنزل بيده، سواء باستخدام أدوات الهدم الذاتية أو باستاجاره جرافة لتنفيذ القرار، متفاديا دفع "أجرة الهدم" لطواقم واليات البلدية والقوات المرافقة لها.

 وقبل أسابيع، شرع المواطن المقدسي علي خليل شقيرات، في هدم منزله في قرية جبل المكبر، بيده، بقرار من بلدية الاحتلال الإسرائيلي، بحجة البناء دون ترخيص.

وقالت عائلة شقيرات في بيان لها، إن طواقم بلدية الاحتلال اقتحمت قبل عدة أيام منزل عائلة شقيرات، وسلمته قرار الهدم، ثم تلقى اتصالاً من الشرطة اليوم وطالبته بهدم المنزل بيده، وإلا ستقوم آليات البلدية بذلك، وعليه دفع "أجرة الهدم".

وشرع المواطن شقيرات، منذ صباح اليوم بتفريغ منزله بالكامل، ثم هدمه باستخدام الأدوات اليدوية خوفاً من فرض غرامة مالية باهظة الثمن عليه من بلدية الاحتلال في مدينة القدس المحتلة.

من جهة أخرى، أعاد مجموعة من المستوطنين المتطرفين اليهود اليوم، بناء بؤرة استيطانية في منطقة بيرين شرق يطا جنوب مدينة الخليل في الضفة الغربية.

وأفاد منسق اللجان الشعبية والوطنية لمقاومة الجدار والاستيطان راتب الجبور، في بيان، أن مجموعة من المستوطنين أعادوا بناء البؤرة الاستيطانية التي تم هدمها من قبل الفلسطينيين قبل شهرين بمنطقة بيرين القريبة من مستوطنة "بني حيفر"، حيث يعيد المستوطنون بناءها بشكل أوسع؛ بهدف التوسع الاستيطاني، وربط المستوطنة المذكورة مع المستوطنات الجاثمة على أراضي المواطنين شرق يطا.

وأشار الجبور إلى أن المواطنين تصدوا لآليات "الباطون" التابعة للمستوطنين التي تتجه نحو البؤرة الاستيطانية بأجسادهم، ومنعوها من الوصول، كما عززت قوات الاحتلال من تواجدها، وأعلنت المنطقة عسكرية مغلقة.