إيقاف الضخ من آبار العاقب بعد اعتداء على الخط الناقل

محليات
نشر: 2021-08-16 18:14 آخر تحديث: 2021-08-16 18:14
اعتداء على خطوط مياه - أرشيفية
اعتداء على خطوط مياه - أرشيفية

أعلنت شركة مياه اليرموك، اليوم الاثنين، عن ايقاف الضخ من جميع آبار العاقب نتيجة اعتداء على الخط الناقل لهذه الآبار، بحسب مدير عام الشركة المهندس منتصر المومني.

وقال المومني، في بيان صحفي، إنه سيتم ايقاف الضخ من جميع آبار العاقب نتيجة الاعتداء بالكسر اليوم على الخط الناقل لهذه الآبار المزود الرئيس لمحطة الزعتري التي بدورها تزود محافظات الشمال بالمياه.


اقرأ أيضاً : المياه : نعيش وضعاَ صعباَ ونعاني من قلة المصادر


وأكد أن فرق الصيانة تعمل على إصلاح الخط بأسرع وقت ممكن لإعادة تشغيل الآبار وتشغيل محطة الزعتري واستئناف التزويد المائي كالمعتاد، موضحا أن هذا التوقف سيتسبب بتأثر عدد من المناطق بالتزويد المائي في محافظات جرش وإربد والمفرق. ففي جرش سوف تتأثر مناطق: سوف، ودير الليات، وريمون، وساكب، وكفر خل، ونجده، والحسينيات، وطريق جرش عجلون لغاية المحكمة. وفي المفرق ستتأثر مناطق: بويضة العليمات، والصهاه، والخناصري، وحوشا، والدقمسة، والمنيفة، والقدم، وخنيزير، وحي الكويتية في مدينة المفرق، والمستشفيات، وايدون بني حسن، واسكان التطوير الحضري، ومنطقة السوق، وحي الضباط. وفي إربد ستتأثر منطقة مخيم الشهيد عزمي المفتي في لواء بني عبيد بمحافظة اربد، ومناطق: جحفيه، وحوفا المزار، وزوبيا في لواء المزار الشمالي بالإضافة إلى منطقة هام غرب اربد

وكانت وزارة المياه قالت إن الواقع المائي خلال هذا الصيف سيكون صعبا بسبب إن الحصاد المائي لفصل الشتاء لهذا العام أقل بـ 80 مليون متر مكعب عن العام الماضي من مياه تخزين السدود الخاصة بالشرب، فيما كانت النسبة في السدود الزراعية مقبولة.

وأشار الناطق الاعلامي للوزارة عمر سلامة أن الأردن يستهلك ما بين مليون الى مليون ونصف متر مكعب من المياه يوميا خلال أيام الصيف .

وكشف سلامة أن فترات ضخ المياه ستقل عن بعض المناطق خلال فصل الصيف، داعيا المواطنين لترشيد استهلاك المياه واستخدامها للاستهلاك البشري وليس في مجالات التنظيف والزراعة.


اقرأ أيضاً : اعتداءات متكررة على خطوط المياه في البادية الشمالية الشرقية


وجراء العجز المائي الذي يواجهه الأردن هذا العام ، طلب من الكيان المحتل ،وفقا لسلامة، كمية من المياه لتلبية حاجاته في هذا العام،وذلك بشراء  8 ملايين متر مكعب من المياه ،حيث تسمح اتقافية السلام الموقعة بين الطرفين شراء كميات اضافية غير الكمية المتفق عليها ،مشددا أن الكمية قليلة قياسا بسنوات أخرى.

 وشدد سلامة  على أن قرار الرفض والقبول عند الاحتلال بحسب الاتفاقية ، لافتا إلى أن السنوات الماضية لم تشهد أي مشاكل في التزويد المائي لأن هناك علاقة مصالح مائية مع الاحتلال ،إذ انه يستفيد من الأردن في أماكن أخرى منوها أن الاحتلال استفاد  من ملف المياه داخليا خلال فترة الانتخابات الاسرائيلية.

أخبار ذات صلة

newsletter