وزير السياحة: خطأ مالي يوقف مشروعا لترميم الآثار بقيمة 11 مليون دينار

محليات
نشر: 2021-08-15 16:30 آخر تحديث: 2021-08-15 16:33
تحرير: اسماعيل السيلاوي
وزير الزراعة نايف الفايز
وزير الزراعة نايف الفايز

اعترف وزير السياحة والآثار نايف الفايز، الأحد بحدوث خطأ في مشروع صيانة وترميم المناطق السياحية والأثرية في جميع محافظات المملكة الذي أعدته الوزارة قبل أشهر من الآن.

المشروع الذي أعدته الوزارة، خصص له 11 مليون دينار من ملحق الموازنة العامة للسنة المالية 2021 لتنفيذه.


اقرأ أيضاً : وزير الزراعة لرؤيا: الفحوصات اثبتت سلامة التمر الأردني وكفانا جلدا للذات


الفايز صرح خلال مناقشة مشروع ملحق الموازنة العامة للسنة المالية 2021 أن الخطأ الذي حدث تسبب بإيقاف المشروع حتى تصويب الأوضاع، مرجحا الأسباب إلى سوء للملف المالي من ناحية التوزيع على الخطة الزمنية المعدة مسبقا، بالإضافة إلى الضغط الكبير على المنصة التي خصصت لتقديم طلبات على وظائف مخصصة لخطة صيانة وترميم المناطق الأثرية.

هذا وتم تقديم أكثر من 20 ألف طلب توظيف على منصة الوزارة، في الوقت التي كانت الوزارة تتوقع الوزارة تقديم قرابة 4 آلاف ونصف ألف طلب في أحسن الأحوال، الأمر الذي أجبر الوزارة على تغير خطتها لتختار قرابة 9 آلاف عامل لتنفيذ أعمال مشروع ترميم المناطق السياحية والأثرية التي تم اختيارها 

أما عن الإنفاق أضاف الفايز أنه تم انفاق 4 ملايين و 375 ألف دينار على المشروع حتى الآن من إجمالي 11 مليون دينار، مضيفا أن المشروع يستأنف بعد تصويب الأوضاع وقراءة إيجازات كافة مدراء مديريات الآثار في المملكة.

 

من جانبه قال وزير الزراعة المهندس خالد الحنيفات، إنه تم تخصيص 3 مشاريع تنموية، من شأنها أن تساعد المزارعين لمحاربة آثار جائحة كورونا.

 

وفي تفاصيل المشاريع قال حنيفات إن مخصصاتها والتي بلغت 35 مليون دينار أردني انقسمت ما بين مخصصات من خزينة الدولة، ومخصصات من المصاريف الرأسمالية والجارية للوزارة.


اقرأ أيضاً : معيقات تواجه الزراعات الصيفية في إربد - فيديو


إذ يعتبر مشروع الإقراض الزراعي أول المشاريع التي تحدث عنها حنيفات، حيث خصصت الوزارة له 10 ملايين دينار، لدعم التكنولوجيا الزراعية لدى المزارع الأردني وتوفير المياه، والاستزراع السمكي والانتاج الحيواني. 

أما مشروع وزارة الزراعة الثاني والذي خصصت له 10 ملايين دينار أيضا، فهو مشروع التنمية الريادية وتمكين المرأة، بهدف تجنيب النساء وربات البيوت من الصناديق التمويلية ذات الفوائد العالية

والمشروع الثالث حسب حنيفات هو مشروع اقراض للشباب من خلال  قروض حسنة لتنمية المشاريع الزراعية الريادية، والذي وصلت مخصصاته ل 5 ملايين دينار  

أكبر المشاريع كما تتحدث الوزارة هو مشروع التشجير الوطني، فقال حنيفات إن المشروع الأكبر قسمته الوزارة إلى قسمين، القسم الأول والذي خصص له مبلغ 5 ملايين دينار: هو قسم تنظيف الغابات وترقيعها في الأماكن التي تحدث فيها الحرائق، والذي أثمر بانخفاض نسبة الحرائق والتعديات لهذا العام بنسبة 45% ،  بالإضافة إلى التشجير الصحراوي بالتعاون مع وزارة المياه من خلال استغلال المياه الراجعة من محطة صرف صحي جنوب عمان، هذا المشروع لوحده ساهم بتوظيف 6100 عامل و 275 مهندسا.  

أما القسم الآخر الذي خصصت له الملايين الخمسة الأخرى ، قال حنيفات إنه أوجل بسبب إجراءات بيروقراطية حتى منتصف شهر أيلول المقبل، مؤكدا هذا المشروع يسعى لإحلال العمالة المحلية بدلا من العمالة الوافدة، من خلال تدريب 5 آلاف متدرب أردني.

أخبار ذات صلة

newsletter