مرحبا بك في موقع رؤيا الإخباري لتطلع على آخر الأحداث والمستجدات في الأردن والعالم

مستوطنات

فلسطين.. مخطط بناء ٢٥٠٠ وحدة استيطانية في المناطق "ج" - فيديو

فلسطين.. مخطط بناء ٢٥٠٠ وحدة استيطانية في المناطق "ج" - فيديو

نشر :  
منذ سنتين|
اخر تحديث :  
منذ سنتين|

اعلنت حكومة الاحتلال امس عن اطلاق مخطط جديد لبناء 2500 وحدة استيطانية جديدة في المناطق المصنفة "ج" وبشكل مختلف عن العادة اعلن ايضا السماح للفلسطينيين ببناء 1000 وحدة سكنية في المناطق ذاتها الامر الذي قوبل بالرفض الفلسطيني لما يعنينه ما اعتراف صريح بقبول البناء الاستيطاني.


اقرأ أيضاً : إعلام عبري: الاحتلال سيوافق على بناء 2200 وحدة استيطانية في الضفة الغربية


تسعى حكومة الاحتلال الجديدة لشرعنة أضخم مخطط استيطاني أعلن عنه منذ توليها الحكم والذي يقضي ببناء ألفين وخمسمائة وحدة استيطانية جديدة في المناطق المصنفة "ج" في الضفة الغربية  مقابل السماح ببناء ألف وحدة سكنية للفلسطينيين.

على أرض الواقع وحسب المختصين عدد الوحدات الجديدة يتعدى الرقم المطروح بثلاث اضعاف ويحتوي على شبكة طرق ستلتهم آلاف الدونمات والذي يعني وجوب تكثيف التواجد الفلسطيني في المناطق المصنفة جيم قبل الاستيلاء عليها بشكل كامل  .

سياسية يقصد من خلالها الاحتلال بشكل او باخر تقليل الضغط الدولي عليه وتحديدا الإدارة الأمريكية بما يتعلق بالاستيطان في الضفة الغربية من خلال التظاهر بأنه يوازن بين مصالحه ومصالح الفلسطينيين، لكن الأمر عكس الواقع تماما الذي يتجسد بالاستيلاء على الأراضي الفلسطينية من خلال التهجير والهدم وبناء البؤر الاستيطانية.

وكانت وسائل إعلام عبرية قالت في الأربعاء، إن الاحتلال الإسرائيلي سيوافق خلال الأسبوع القادم على بناء 2200 وحدة استيطانية جديدة بالضفة الغربية.

وأضافت أن القرار يأتي بالتزامن مع السماح للسلطة الفلسطينية ببناء 1000 وحدة سكنية جديدة للفلسطينيين في مناطق "ج".

وفي وقت سابق أكد الباحث في شؤون الاحتلال عادل شديد أن المشروع الاستيطاني الجديد في مدينة الخليل المحتلة لا يعني فقط إلغاء اتفاقية أوسلو وملحقاتها، خاصة المتعلقة بمدينة الخليل، لكن بالتأكيد يعني أن هذه المدينة أصبحت خاضعة للقوانين السارية في دولة الاحتلال، وكأنها أصبحت مضمومة إلى الكيان الصهيوني.

وقال خلال مشاركته في فقرة "من المسؤول" ببرنامج "دنيا يا دنيا" على قناة رؤيا عبر تطبيق "سكايب" من مدينة الخليل المحتلة إن المشروع الاستيطاني الجديد في مدينة الخليل المحتلة يُعَدُ إنموذجًا مصغرًا للمشروع الصهيوني برمته، فهو مشروع خطير، من الصعب للمتابع من بعيد أن يدرك مدى خطورته إن لم يعرف تفاصيله.