أكثر من 20 مليون شجرة زيتون في الأردن

محليات
نشر: 2021-08-11 22:35 آخر تحديث: 2021-08-11 23:01
شجرة زيتون
شجرة زيتون

قال وزير الزراعة المهندس خالد الحنيفات إن التحديات للنهوض بقطاع الزيتون كبيرة والجهود التي تبذلها الوزارة لن تكون كافية طالما لم تتعاضد معها جهود القطاع الخاص بكافة عناصره.


اقرأ أيضاً : زراعة إربد تدعو المزارعين لتأخير قطف الزيتون


واضاف خلال ورشة لمناقشة نتائج دراسة "واقع حال معاصر الزيتون في الأردن" نظمتها منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) بالتعاون مع الوزارة اليوم الأربعاء، " أن وزارة الزراعة تنظر بعين التقدير للجهود التي تبذلها كافة الجهات المعنية والمهتمة في هذا المجال وعلى رأسها منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة، آملا أن تتكلل الجهود المشتركة بالنجاح لما فيه مصلحة هذا القطاع .

"وتقدمت وزارة الزراعة في شهر حزيران من العام الماضي بطلب من منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة لتنفيذ دراسة تصنيف معاصر الزيتون من أجل تحسين الجودة وتعزيز إنتاج زيت الزيتون في الأردن والعمل على وضع نظام لتقييم وتصنيف المعاصر وتحديد التوصيات المناسبة لتطوير المعاصر ورفع كفاءتها بحيث تكون قادرة على استخلاص زيت الزيتون بجودة عالية واستغلال الفرص لتصدير الزيت الأردني الى الأسواق العالمية.

وقال ممثل منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة المهندس نبيل عساف : "خلال الفترة الماضية لم يتم دراسة واقع حال معاصر الزيتون بشكل كامل ومفصل وبالتالي لا تزال بعض المعاصر تستخدم الأساليب التقليدية لاستخراج زيت الزيتون مما يؤثر على جودة وكفاءة استخلاص الزيت.


اقرأ أيضاً : الارشاد الزراعي : لا علاقة بين جودة الزيت ولونه


واضاف : على الرغم من أن بعض معاصر الزيتون تستخدم تقنيات استخلاص متقدمة وتتبنى ممارسات تصنيع جيدة الا ان غالبية المعاصر ليست مطورة بشكل جيد ،إضافة الى ان جميع معاصر الزيتون غير مصنفة وفقًا لمعايير التصنيف الدولية ، وبالتالي فهي غير قادرة على تصدير الزيت إلى السوق الدولية الأوسع، ووجود نظام تصنيف سيساعد أصحاب المعاصر على تعزيز أعمالهم وسيضمن إنتاج زيت زيتون عالي الجودة.

وتعد الأردن من بين أكبر 10 دول منتجة للزيتون في العالم ، حيث يوجد أكثر من 20 مليون شجرة في جميع أنحاء المملكة ،وتزرع حوالي 78 بالمئة من أشجار الزيتون في مناطق بعلية حيث يزيد متوسط معدل هطول الأمطار عن 300 ملم والباقي تُزرع تحت الري. ويستهلك الزيتون المعمر استهلاكًا منخفضًا نسبيًا للمياه مقارنة بالمحاصيل الشجرية الأخرى ، ومعظمه غير مروي في الأردن.

أخبار ذات صلة

newsletter