مرحبا بك في موقع رؤيا الإخباري لتطلع على آخر الأحداث والمستجدات في الأردن والعالم

اليونان تعاني في ظل درجات حرارة مرتفعة للغاية

حرائق الغابات المتواصلة في اليونان تجبر مئات على الفرار وتدمّر منازل

حرائق الغابات المتواصلة في اليونان تجبر مئات على الفرار وتدمّر منازل

نشر :  
منذ سنتين|
اخر تحديث :  
منذ سنتين|

كافح مئات عناصر الإطفاء الأحد للسيطرة على حرائق في جزيرة إيفيا اليونانية أتت على مساحات شاسعة من غابات الصنوبر ودمّرت منازل وأجبرت سياحا وسكانا على الفرار.

وقال نائب وزير الحماية المدنية نيكوس هاردالياس الأحد "أمامنا أمسية أخرى صعبة، ليلة أخرى صعبة".


اقرأ أيضاً : إخلاء أكثر من 5 آلاف منزل بسبب حرائق الغابات في كندا


وأضاف "لدينا في إيفيا جبهتان رئيسيتان، واحدة في الشمال وأخرى في الجنوب. والحريق في الشمال تدفعه الرياح إلى قرى شاطئية".

وأوضح أن 17 طائرة إطفاء تكافح النيران في إيفيا.

تقع إيفيا في شمال شرق العاصمة أثينا. وإلى الجنوب الغربي، منطقة بيلوبونيزي حيث قال هاردالياس إن الوضع مستقر مضيفا أن الحرائق المندلعة في إحدى الضواحي الشمالية لأثينا، انحسرت.

وقال هاردالياس "الوضع في أتيكا (التي تضم أثينا) أفضل، لكننا نخشى اشتعال الحرائق مجددا".

وأرسل رجال الإنقاذ الأحد مروحية لنقل إطفائي مصاب من منطقة جبل بارنيثا المليئة بالغابات في شمال أثينا حيث كان يخمد حريقا.

تواجه اليونان وتركيا حرائق مدمّرة منذ نحو أسبوعين فيما تشهد المنطقة أسوأ موجة حر منذ عقود. وأشار مسؤولون وخبراء إلى وجود رابط بين أحداث غير مألوفة كهذه والتغير المناخي.

وأدت الحرائق حتى الآن إلى مقتل شخصين في اليونان وثمانية في تركيا المجاورة فيما نقل عشرات إلى المستشفيات.

وبينما خففت الأمطار من حدة الحرائق في تركيا خلال عطلة نهاية الأسبوع، لا تزال اليونان تعاني في ظل درجات حرارة مرتفعة للغاية.

وتحوّلت الطبيعة العذراء وغابات الصنوبر الكثيفة في إيفيا التي جعلتها وجهة للسياح إلى كابوس لعناصر الإطفاء.

وحوّلت الحرائق في ثاني أكبر جزيرة يونانية آلاف الهكتارات إلى رماد ودمّرت منازل.

وواصلت السلطات إجلاء سكان إيفيا وأعلن حرس الحدود اليونانيون أنه تم إجلاء 349 شخصا من الجزيرة في وقت مبكر الأحد.

وعلى شاطئ بيفكي الرملي، شارك شبان في عمليات الإنقاذ مستخدمين كراسي لنقل المسنين والمعوّقين على متن عبارة.

وشارك نحو 260 عنصر إطفاء يونانيا مزودين بـ66 مركبة في مكافحة حرائق إيفيا، بمساعدة 200 عنصر آخر من أوكرانيا ورومانيا مع 23 مركبة وسبع طائرات.

وقال مسؤول في جهاز الإطفاء لصحيفة "إليفثيروس تيبوس" إن الحرارة الناجمة عن الحرائق في إيفيا وغيرها شديدة لدرجة أن "المياه تتبخر من الخراطيم والطائرات" قبل وصولها إلى النيران.انتقد مسؤولون محليون جهود مكافحة الحرائق التي اندلعت في الجزيرة في الثالث من آب/اغسطس.

وقال رئيس بلدية مانتودي في إيفيا جيورجوس تسابورنيوتيس لقناة سكاي تي في السبت "لم يعد لدي صوت لطلب مزيد من الطائرات. لا يمكنني تحمّل هذا الوضع".

وأضاف أنه كان من الممكن إنقاذ العديد من القرى نظرا إلى بقاء شبان فيها رغم أوامر الإخلاء إذ تمكنوا من إبعاد الحرائق عن منازلهم.

بدوره، صرّح يانيس سليميس (26 عاما) من قرية غوفيس في شمال إيفيا حيث طلب من السكان المغادرة "نحن في يدي الله. الدولة غائبة. إذا غادر السكان فستحترق القرية حتما".

وأضاف "سنبقى من دون وظائف على مدى السنوات الأربعين المقبلة وسنغرق في الشتاء جرّاء الفيضانات في غياب الغابات التي كانت تحمينا".

وردا على الانتقادات، قال هاردالياس الأحد إن الدخان واتجاه الرياح وضعف الرؤية، كلها عوامل أعاقت عمل الطائرات التي تقذف المياه.

لكن الناطق باسم حزب سيريزا المعارض الرئيسي ناسوس إليوبولوس قال إن العديد من الحرائق بقيت تتقدم بشكل خارج نطاق السيطرة لأيام في كل أنحاء اليونان من دون أن تكون هناك رياح شديدة. وأضاف أن أحدا ما سيتعين عليه تحمل المسؤولية عن الدمار "المأسوي".

وأفاد هاردالياس في وقت متأخر السبت أنه تم توفير مأوى موقت لألفي شخص جرى إجلاؤهم من الجزيرة.