عادات خاطئة تجعل مزيل العرق أقل فعالية في الصيف

هنا وهناك
نشر: 2021-08-04 09:44 آخر تحديث: 2021-08-04 09:44
ينصح الخبراء بعدم رش الكثير من مزيل العرق
ينصح الخبراء بعدم رش الكثير من مزيل العرق

نعتمد جميعًا على مزيل العرق في فصل الصيف، لمنع التعرق والرائحة التي يمكن أن ينتجها، ومع ذلك، هناك عادات يومية نرتكبها تجعل هذا المنتج الجمالي أقل فعالية، نوردها لكم كما جاء بموقع "برايت سايد".


اقرأ أيضاً : الأرصاد الفلسطينية: أجواء شديدة الحرارة الأربعاء وحتى السبت


1- وضع منتجًا لا يلبي احتياجاتك:

يعتمد المنتج الذي تريد اختياره على احتياجاتك اليومية، لذا إذا لم تكن نشطًا بدنيًا خلال اليوم، فقد ترغب في اختيار مزيل العرق الذي يستمر عادة حوالي 8 ساعات.

وإذا كان يومك أكثر صعوبة، فقد يكون من الأفضل استخدام مضاد التعرق الذي يمكن أن يستمر تأثيره من 24 إلى 72 ساعة، وهو مصمم خصيصًا للأشخاص المعرضين للتعرق الشديد، وأولئك الذين يمارسون الأنشطة الرياضية.

وإذا كان لديك بشرة حساسة في الإبط وتعاني من تهيج تحت الإبط، فمن الأفضل استخدامه من حين لآخر.

2- وضع الكثير من مزيل العرق:

اعتمادًا على نوع المنتج الذي تستخدمه، قد تختلف التوصيات من حيث الكمية التي يجب أن تضعها، لذا إذا كنت تستخدم مزيلات العرق، رشها على بعد 15 سم من إبطك.

ويمكنك تحديد مقدار مزيل العرق الذي يجب وضعه وفقًا لما تشير إليه الشركة المصنعة للرذاذ المفضل لديك، ومع ذلك.

وينصح الخبراء بعدم رش الكثير من مزيل العرق، وإذا كان مزيل العرق الخاص بك دائريًا، فقم بتدويره على الإبط عدة مرات للحصول على تغطية متساوية.

3- لا تأخذ في الحسبان حساسية بشرتك:

إذا كنت تعاني من طفح جلدي مستمر تحت الإبط، فربما تكون قد تطورت الحساسية تجاه مزيل العرق، وفي هذه الحالة، سيكون من الأفضل لك البحث عن بديل، لذا جرب اختيار منتج مصمم خصيصًا للبشرة الحساسة ولا يحتوي على أملاح الألومنيوم أو العطور أو الأصباغ.

ووفقًا لإدارة الغذاء والدواء (FDA) ، يمكن أن تؤدي هذه الفئات الأربع من المكونات إلى الحساسية والتهيج، ومن ناحية أخرى، ضع في اعتبارك أن المواد الحافظة المزيلة للعرق يمكن أن تسبب أيضًا طفحًا جلديًا أو تهيجًا.

4- رشه مباشرة بعد الحلاقة أو إزالة الشعر:

بعد حلق الإبط أو إزالة الشعر منه، من الأفضل الانتظار قليلاً قبل وضع أي منتجات أخرى، بما في ذلك مزيل العرق، لأن وضع هذه المواد على الجلد المحلوق حديثًا يسبب بعض الانزعاج.

5- وضعه عند ممارسة الرياضة:

أثناء ممارسة النشاط البدني المكثف، يكون رد الفعل الطبيعي لجسمك هو إنتاج الكثير من العرق، وهذا هو أحد الأسباب التي تجعل مزيل العرق الذي تستخدمه عادة غير كافٍ لإبقائك منتعشًا وخاليًا من الروائح القوية، وأفضل ما يمكنك فعله في هذه الحالات هو وضع مزيل عرق خاص مصنوع خصيصًا للاستخدام في الأنشطة الرياضية.

6- ارتداء الأقمشة الاصطناعية في الأيام الحارة:

يمكن أن يتسبب ارتداء الملابس الضيقة، خاصة الملابس الضيقة تحت الذراعين، في ظهور بقع تحت الإبط على ملابسك، ليس ذلك فحسب، بل قد تجعلك تتعرق أكثر أيضًا، لذا بدلًا من ذلك، خلال أيام الصيف الحارة، جرب ارتداء ملابس فضفاضة مصنوعة من أقمشة تسمح بمرور الهواء، مثل القطن والكتان الذي يمتص الرطوبة، وإذا كنت عرضة للعرق الشديد، قم بارتداء الملابس المناسبة وهذا سيسمح لجسمك بالبقاء باردًا مع منع الروائح الكريهة بسبب التعرق.

7- لا تحافظ على رطوبة جسمك:

يأتي الكثير من ترطيب أجسامنا من الأطعمة التي نتناولها، كما أن الفواكه والخضروات هي أكثر الأطعمة ترطيبًا، وبعضها مصنوع بالكامل تقريبًا من الماء، هذا هو الحال مع البطيخ والفراولة والبطيخ والبرتقال والخيار والخس، لذا تناول كمية كافية من الماء وتناول هذه الأنواع من الأطعمة، وهذا يمكن أن يحافظ على برودة جسمك ويمنع التعرق المفرط تحت الإبط.

8- ارتداء نفس الملابس أكثر من مرة:

إذا كنت تخطط لارتداء قميصك المفضل مرة أخرى دون غسله، فقد ترغب في التفكير فيه مرة أخرى، وذلك لأنه يجب عليك مراعاة أن هذه الأقمشة يمكن أن تمتص الروائح، وإذا كنت عرضة للتعرق الشديد أثناء النهار لأي سبب من الأسباب، فقد تحتاج إلى غسل ملابسك كثيرًا، ويمكنك أيضًا ارتداء تيشيرت بأكمام قصيرة تحت ملابسك لتغطية الإبطين ومنع الرائحة من الانتشار إلى الطبقات الخارجية.

 

أخبار ذات صلة

newsletter