سوق الخضراوات في دير أبي سعيد معطل منذ 8 أعوام

الأردن
نشر: 2021-07-26 18:40 آخر تحديث: 2021-07-26 18:40
سوق الخضراوات في دير أبي سعيد
سوق الخضراوات في دير أبي سعيد

8 أعوام على إنشاء بلدية دير أبي سعيد الجديدة سوقا للخضار الشعبي، للتسهيل على المواطنين والحد من انتشار البسطات وإعاقتها لحركة المرور والمشاة.

ما يزال السوق معطلا منذ إنشائه، بسبب عدم إيصال خدمات التيار الكهربائي والمياه إليه لمدة تزيد على عامين، فيما لم يُقدم التجار على استئجار المخازن والاستفادة منها وتشغيلها، بعد استحداثه على قطعة أرض مجاورة للمسجد الكبير في المنطقة بواقع 14 مخزناً، خوفا من عدم إقبال المواطنين على التسوق فيه.


اقرأ أيضاً : الأمانة تنهي تنظيف مواقع بيع الأضاحي


التاجر محمد المستريحي، قال إن السوق يتحول بين الفينة والأخرى إلى مكرهة صحية جراء تراكم النفايات، ما يتطلب إيجاد حلول جذرية تضمن استغلال السوق للغاية التي أنشئ من أجلها، مشيراً إلى معاناة أصحاب المحال التجارية من انتشار باعة البسطات ومركبات الباعة المتجولين المتسببة بازدحام لافت وسط السوق التجاري، عدا عن تأثيرهم على أصحاب المحال المرخصة.

وبين المواطنان أحمد الشريدة ويزن بني يونس أن معاناة المواطنين تتزايد من انتشار البسطات وتعدياتها على الأرصفة إلى جانب تعديات بعض المحال التجارية، فيما لم يُسعف إنشاء السوق الجديد في حل المشكلة جراء عدم إشغاله لغاية الآن.

وقال رئيس بلدية دير أبي سعيد الجديدة السابق ابراهيم الأعيدة، إن المجلس البلدي السابق عمل على إيصال خدمات الماء والكهرباء للسوق للتشجيع على تشغيله لكن دون جدوى، مبيناً أنه جرى تأجير المخازن بأجرة رمزية من 35 إلى 60 ديناراً للمخزن الواحد، لافتاً إلى أن ضيق مساحة المخازن يعد من أسباب عدم اشغال السوق الذي كان الأجدى تصميمه كهنجر يتسع لعشرات البسطات المنتشرة في السوق التجاري.


اقرأ أيضاً : 14 مخالفة لحظائر بيع الأضاحي في المفرق


وقال متصرف لواء الكورة رئيس لجنة بلدية دير أبي سعيد بكر الكعابنة، إن البلدية أخلت بقرار قضائي أخيراً 7 مخازن من السوق الشعبي من مستأجريها لعدم التزامهم بدفع أجرتها وعدم اشغالها، فيما العمل جارٍ لتسلم 7 مخازن أخرى، وفقاً للإجراءات القانونية .

وأشار الكعابنة إلى أن البلدية عملت أخيراً على تنظيف السوق من تراكم النفايات وتعقيمه إثر شكاوى مواطنين ، إلى جانب تنفيذ حملة لإزالة تعديات البسطات والمحال التجارية على الأرصفة، مبيناً أن البلدية تدرس تحويل السوق إلى هناجر معدنية تتسع لأصحاب البسطات حال توفر المخصصات المالية.

أخبار ذات صلة

newsletter