خلاف حول "النهوة العشائرية" يوقع قتلى باشتباكات دامية في العراق

عربي دولي
نشر: 2021-07-23 14:49 آخر تحديث: 2021-07-23 14:49
"النهوة العشائرية" هي واحدة من العادات الاجتماعية العشائرية القديمة
"النهوة العشائرية" هي واحدة من العادات الاجتماعية العشائرية القديمة

ضجت محافظة ذي قار العراقية جنوب العراق بالأخبار التي تواردت خلال اليوم الأول من عيد الأضحى حول المواجهة العشائرية المسلحة التي جرت في قضاء النصر شمالي المحافظة، والتي أدت إلى وقوع ستة ضحايا، قتيلان وأربعة جرحى.


اقرأ أيضاً : دعوات لوضع حد للجلوة العشائرية في الأردن باعتبارها "كارثة اجتماعية"


ونشأت المواجهة بسبب خلاف حول "النهوة العشائرية"، التي أدت لمواجهة بالسلاح بين عائلتين، ما لبث أن تحول إلى مواجهات موسعة في مختلف مناطق القضاء، استُخدمت فيها مختلف أنواع الأسلحة الخفيفة والمتوسطة.

وفي التفاصيل، فإن فرعين من عشيرة "آل حاتم"، وبسبب كسر أحداها لعُرف "النهوة العشائرية" المطبقة على إحدى بنات الفرع الآخر من العشيرة، أدى لاندلاع هذه المواجهة، حيث تدخلت قوات الأمن مباشرة، إلا أن توسع رقعة المواجهة، دفعت السلطات الأمنية للانسحاب، ومطالبة الزعامات العشائرية والدينية التدخل لدى زعماء العشيرة لدى الطرفين، لمطالبتها بإيقاف المواجهة المسلحة.

و"النهوة العشائرية" هي واحدة من العادات الاجتماعية العشائرية القديمة، التي ما تزال مطبقة في الكثير من مناطق العراق، وفي المدن والأرياف على حد سواء.

ووفق هذه العادة تقوم عائلة أو فرع من العشيرة بـ"نهي" فتاة ما مقربة عائليا من الزواج بغير شخص تقوم هي باختياره لها، وفي حال رفضها للزواج منه فإنها غالبا ما تُجبر على ذلك، وفي أحيان قليلة حينما لا تجبر، فإن العائلة أو فرع العشيرة تمنع الفتاة من الزواج من غير الشخص المُعين.

وفي حال كسر أحد ما لذلك التحريم، سواء أكانت الفتاة أو عائلة غريبة تقدمت للزواج منها، فإن الأمر يؤدي عادة لوقوع مواجهات مسلحة بين الطرفين.

 

أخبار ذات صلة

newsletter