الوهادنة: الوباء لم ينتهِ بعد وينتشر بطريقة أسرع

محليات
نشر: 2021-07-14 11:51 آخر تحديث: 2021-07-14 13:35
العميد عادل الوهادنة
العميد عادل الوهادنة

أكد مستشار رئيس هيئة الأركان المشتركة للشؤون الطبية العميد الدكتور عادل الوهادنة، أن العودة للخلف والإغلاقات لن تكون مجدية.

وأوضح أن الإغلاقات لن تكون ناجعة كأمر استباقي، وذلك لأثرها الاقتصادي والاجتماعي السيىء، مبينا أن أهم العوامل التي ستذهب بعيدا إلى الأسوأ في مجتمع هي الالتزام الأخلاقي والإقبال على المطاعيم دون خوف، أو الدخول في تفاصيل في مجملها لا تفيد.


اقرأ أيضاً : الهواري: ارتفاع ايجابية فحوصات كورونا في الأردن يدق ناقوس الخطر ويضعنا في قلق


ودعا الوهادنة الجهات الرقابية إلى تشديد المراقبة وتغليظ العقوبة على المخالفين وتحفيز من يعمل للصالح العام، مضيفا "لا تملك أي بلد ترف العودة إلى إجراءات صارمة مؤذية لا تصمد لمدة طويلة".

وأشار إلى أن الأردن مقبل على تحديات صعبة كتجمع الأعياد والتعليم الوجاهي، مشددا على أن العودة للحياة الطبيعية مرهونة بإتقان التعامل مع الوباء، وأنه "علينا إظهار حس المسؤولية لنعود إلى مدارسنا وجامعاتنا وجلساتنا وأفراحنا".

وقال "نحن كما غيرنا نعود إلى الحوار المعهود بين مصداقية ما نسمع والواقع والتوازن بين الاقتصاد والصحة والحرية الاجتماعية، إضافة إلى الزخم الكبير في المعلومات عن فاعلية المطاعيم وعلاقتها مع المتحورات والحيرة بين دراسات محدودة وممارسات أكثر في شعوب ذات كثافة سكانية عالية".

وبيّن أنه وفي ضوء ذلك وحتى تكون الشواهد مسندة علميا، بدأ التعامل ضمن خلية الأزمة بمفردات تجعل من المخرجات أكثر دقة؛ كاستخدام معدل الانتشار (Ro) ومؤشر فعالية الإجراءات (R effective) التي تكون أكثر تعبيرا عن واقع الحال وتعطي مؤشرات أكثر دقة عن المستقبل في المدى القريب.


اقرأ أيضاً : الأردن يتنفس الصعداء قبل حلول شهر أيلول.. وعودة الحياة لطبيعتها مرهونة بإلتزام المواطن


وأضاف "وُجد بأن معدل الانتشار يتسارع بصورة أوضح، وأن أهمية هذه المؤشرات تكمن في عدم تأثرها بتذبذب الفحوصات، وبعيدا عن مصطلح الموجات فإن الوباء عاد لينتشر بطريقة أسرع وإن كان مازال تأثيره على السعة الاستيعابية متدنيا".

ولفت إلى أنه "بدأ التوجه باتخاذ القرارات في كثير من الدول ونحن منها الآن بالاعتماد على مؤشر شدة تأثير الوباء، أكثر من مدى انتشاره، وذلك لصعوبة ضبط سلوكيات الناس لشعورها الزائف بالاطمئنان، وعزوفها عن المطاعيم لضبابية المعلومات التي يجبرون على سماعها، وذلك للاجتهاد العاطفي وتوفر مساحات إعلامية غير مراقبة أو مسؤولة".

وتاليا آلية التعامل مع تقييم الوباء على الشكل الرسمي، إضافة إلى الأساليب الأخرى المعهودة:

أخبار ذات صلة

newsletter