نائب: طلاب راجعوا عيادات نفسية وانتكسوا صحيا بسبب امتحان الفيزياء.. فيديو

محليات
نشر: 2021-07-11 14:47 آخر تحديث: 2021-07-11 15:07
ارشيفية
ارشيفية

قال النائب محمد أبو صعيليك أن بعض الطلبة راجعوا أطباء نفسيين بسبب صعوبة اسئلة التوجيهي.

وانتقد ابو صعيليك سياسة التعامل مع القبول الموحد للطلبة الذين أعادوا مساقات توجيهي، التي سيطرا عليه تعديلات.

وطالب وزارة التربية والتعليم عدم حرمان الطلبة الذين قدموا الامتحان للعام الثاني تمهيدا للالتحاق بالجامعات.

وقال النائب فراس العجارمة إن منحنى نتائج السنوات الماضية كان مشوه، وتقييم الامتحان قبل أن يذهب للطلاب أمر هام، والتنافس بين طلاب العام الماضي وهذا العام يجب ان يكون الحل بعيدا عن الطلاب.

النائب وائل رزوق، قال إن  من وضع أسئلة التوجيهي يريد إفشال وزير التربية، وأنه يجب على لجنة الامتحان أن تحاسب.

وأضاف أنه قام بدفع 7 آلاف دينار على ابنته التوجيهي، طالبا بمراعاة الطلبة في أماكن الأطراف، مبينا أن الطلبة تلقوا ضربة نفسية خلال امتحان الكيمياء.

النائب خالد الشلول، قال إن امتحان الفيزياء اتسم  بأن زمن الامتحان كان غير كاف وعدم مطابقة اسئلة الامتحانات وانها غير موزعة على القدرات، وهي ليست ضمن معايير الأسئلة الموضوعية، ومن السؤال طويل ومعظم الأسئلة تعتمد على المهارات الرياضية والحسابية للتوصل لنتيجة.

وقدم الشلول توصياته بإتاحة الفرصة لمن يرغب بالتقدم لامتحان آخر مباشرة قبل صدور النتائج، وتقديم موعد الدورة التكميلية ليتمكن الطلبة من الالتحاق بالجامعات. 

وتساءلت النائب ريما العموش، عن اللجنة التي تحدد وضع الأسئلة في الأردن، وقالت هل هناك لجنة أو أشخاص تدقق على الأسئلة التي توضع؟.

وأضاف النائب محمد المحارمة لماذا لا يكون الحل للامتحانات القادمة زيادة وقت الامتحان للمواد العلمية؟

أما النائب صفاء المومني، قالت إن امتحانات الثانوية العامة عكست انتقاما من الشعب الأردني.

وأضافت أن لديها معلومات مؤكدة بأن أسئلة التوجيهي تسربت حتى قبل موعد الجلسة.

وأشار إلى أن التوجيهي في الأردن فقد هيبته ومصداقيته.

أما النائب فراس العجارمة أكد أن الماسح الضوئي لا يتناسب مع أسئلة كافة الامتحانات في التوجيهي، وأنه لا يمكن أن الامتحانات العام الحالي تعتبر ردة فعل على علامات العام الحالي.

وأشار إلى أنه تم تسريب أسئلة بعض المساقات من داخل القاعة.

وقال النائب خالد الشلول أن الأسئلة كانت واضحة سمة الصعوبة، وامتحان الفيزياء التي قسمت شعر البعير.

وأضاف أن امتحان الفيزياء اتسم بزمن غير كاف ويتوجب أن لا يقل عن 4 ساعات، والأسئلة القدرات العليا تجاوزت 40 بالمئة وبعضها غير موضوعي، ومعظم الأسئلة تعتمد على المهارات الرياضية، وانخفاض القدرة التمييزية بسبب صعوبة الامتحان.

من جهته، قال عضو مجلس النواب ضرار الحراسيس، إنه من الواضح أن القصد من امتحان الفيزياء يعتبر ضمن محاربة الشخوص.

وأضاف أن جميع الخبراء اتفقوا على أن الوقت غير كاف ولم يراعي الظروف الاستثنائية التي نعيشها.

وطالب بأخذ جميع الظروف بما فيها عدم وجود الإنترنت لدى بعض الطلبة.

أخبار ذات صلة

newsletter