الفنانة المصرية ميمي جمال تعود للتمثيل بعد سنوات من الغياب

هنا وهناك
نشر: 2021-07-07 09:46 آخر تحديث: 2021-07-07 10:45
الفنانة المصرية ميمي جمال والراحل حسن حسني
الفنانة المصرية ميمي جمال والراحل حسن حسني

قررت الفنانة المصرية ميمي جمال العودة للتمثيل، بعد أكثر من 5 سنوات على غيابها عن الساحة الفنية، منذ وفاة زوجها الفنان حسن مصطفي، مما دفع البعض إلى الاعتقاد بأنها اعتزلت الفن.


اقرأ أيضاً : ديانا هشام: أنا مش مخطوبة وهذه مواصفات فارس أحلامي.. شايف نفسك فارس أحلام ديانا؟ - فيديو


وقررت الفنانة المصرية العودة للساحة الفنية من خلال عمل جديد تحت عنوان "السيدة زينب"، لكنها سرعان ما اعتذرت عنه، لعدم إعجابها بالدور، منتظرة فرصة أفضل للوقوف أمام الكاميرا، من خلال دور مؤثر يناسبها.

 

‏‎وكشفت الفنانة المصرية كواليس غيابها قائلة "كانت فترة صعبة للغاية، فلم أستطع استيعاب الحياة بعد رحيل زوجي، فعلاقتنا التي امتدت لنحو 41 عاماً تجعل أي إنسان يفقد توازنه ويختل، لرحيل رفيق عمره".

وأضافت أنها لم تفكر في قرار الاعتزال خلال فترة جلوسها في المنزل بعد وفاة زوجها، بقدر ما اعتبرتها فرصة للراحة ومتابعة أبنائها وأحفادها، موضحة أنه خلال هذه الفترة تحدث معها الفنان أحمد حلمي للمشاركة معه في فيلم "لف ودوران"، إنتاج عام 2017، وبالتالي رحبت بالفكرة كونها كانت فرصة لها للخروج للحياة مرة أخرى والتغلب على أحزان فراق زوجها، وهو الأمر الذي دعمته مشاركتها بعد ذلك في فيلم "ضغط عالي" إنتاج عام 2019، من بطولة نضال الشافعي وأيتن عامر.

وأشارت ميمي إلى أنها لم تشارك في أي أعمال بعد فيلم "ضغط عالي"، مبرزة: "لم تعرض علي أي أعمال بعد ذلك، لذلك شعرت برغبة شديدة في الحصول على قسط من الراحة والتفرغ لحياتي الشخصية مع أبنائي خاصة وأنني أعمل في التمثيل منذ أن كان عمري 9 سنوات وقدمت الكثير من الأعمال في السينما والمسرح، دون راحة".

وأكدت سعادتها بقضاء هذه الفترة مع أولادها وأحفادها، متابعة بالقول: "كنت أشعر دائماً بالتقصير في حق أولادي وأحفادي، لذلك كانت هذه الفترة فرصة لتعويض هذا الغياب".

وبسؤالها عن أكثر الأوقات المؤثرة التي مرت بها بعد رحيل زوجها حسن مصطفي، قالت: "وفاة الفنان سمير غانم كانت بمثابة الطعنة في قلبي، حيث أثرت في وفاته جدا، وشعرت باكتئاب شديد، فقد كان الراحل يمثل الكوميديا كلها لنا جميعا".

وعن طموحاتها القادمة، كشفت أن الفنان مهما بلغ به العمر لا يشعر أنه حقق طموحه كاملا، وأنه طالما بقي على قيد الحياة سيظل يعمل حتى يقدم الأفضل دائما.

أخبار ذات صلة

newsletter