الدكتور الفرح: لقاح موديرنا الأكثر فعالية ضد المتحور "دلتا".. وهذا ترتيب بقية اللقاحات

الأردن
نشر: 2021-07-04 14:21 آخر تحديث: 2021-07-04 14:21
فيروس كورونا - تعبيرية
فيروس كورونا - تعبيرية

قال رئيس قسم الأبحاث التنفسية في مركز Blessing health care د. همام الفرح أن لقاح "موديرنا" الأكثر فعالية ضد سلالة المتحور "دلتا" الهندي، يلية "فايزر" و"أسترازينكا".

وأضاف خلال مشاركته في فقرة "أصل الحكاية" ببرنامج "دنيا يا دنيا" على قناة رؤيا أن الأجسام المضادة التي يشكلها المطعوم الصيني "ساينوفارم" لمقاومة "دلتا" أقل، لذا فإن على الذين تلقوا المطعوم الصيني أخذ الحيطة والحذر خلال الفترة المقبلة.


اقرأ أيضاً : خبراء: الأشخاص غير المطعمين "مصانع لمتحورات كورونا"


وأشار إلى أنه حتى اللحظة لم يجري تأكيد ضرورة تلقي جرعة ثالثة أم لا بالنسبة للقاحات "فايزر" و"موديرنا" و"أسترازينكا"، لكن يمكن لمن تلقى اللقاح الصيني تدعيم هذا المطعوم بجرعة ثالثة من لقاحي "فايزر" أو "موديرنا"، مؤكدًا أن النتائج أثبتت أنه يمكن الخلط بين اللقاحات.

ونفى أن يكون للسياسة، ولسيطرة أمريكا وقوتها الاقتصادية والإعلامية أي دور في الترويج للقاحاتها، وللتقليل من فعالية اللقاحات الأخرى، فالأمر علمي بحت.

وأكد أنه كلما زاد انتشار فيروس كورونا، زادت الفرصة لحدوث تحورات جديدة، مبينًا أن المتحور الجديد "دلتا" هو الأخطر بين كل السلالات السابقة، فهو أكثر انتشارًا، ويصيب صغار السن، ففي المركز الذي يعمل فيه، كانت أعمار معظم حالات الإدخال إلى المستشفى في السابق فوق سن السبعين، أما مع المتحور "دلتا" فأخذ يدخل المركز عدد أكبر من صغار السن بين الـ 45 - 60 عامًا، ومنهم عدد لا يعانون أي أمراض مزمنة. لكن المبشر أنه لم تحدث حتى اللحظة وفيات تُذكر من المتحور الهندي، فباستثناء وفاتين، علم عنهما، احدهما لسيدة في التسعين من عمرها، لم يسمع بوفيات أخرى من هذا المتحور.


اقرأ أيضاً : سلالة "دلتا" توسع رقعة تفشيها في مختلف أنحاء العالم


وحذر من اعتماد أي دولة على أنها وصلت إلى المناعة المجتمعية، فلا أحد بمنأى في العالم عن هذا الفيروس إذا كانت أي دولة أخرى مصابة، لذا فإن الجميع معني بالمواجهة.

والوصول إلى المناعة المجتمعية تتحقق فقط بتطعيم ما بين 75 - 85% من الناس، لكن ينبغي على الجميع العلم أن الإصابة بالفيروس ليس هو ما يحمي من الفيروس، بل التطعيم، غير أنه يوجد معضلة كبرى في العالم، تتمثل في أن كميات اللقاحات في الدول الغنية كبيرة، لكن إقبال الناس على التطعيم قليل، بينما كمية اللقاحات في الدول الفقيرة قليلة.

 

أخبار ذات صلة

newsletter