صربيا تتراجع عن نقل سفارتها إلى القدس المحتلة

فلسطين
نشر: 2021-07-01 20:12 آخر تحديث: 2021-07-01 20:12
لحظة اتفاق الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترمب والرئيس الصربي ألكسندر فوسيتش على التطبيع
لحظة اتفاق الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترمب والرئيس الصربي ألكسندر فوسيتش على التطبيع

انتهت المهلة التي حددتها اتفاقية واشنطن مع صربيا لنقل سفارة صربيا من تل أبيب إلى القدس، الخميس، حيث أعرب الرئيس الصربي عن عدم ثقته بجدوى تنفيذ مثل هذا الالتزام.

وقال الرئيس الصربي ألكسندر فوسيتش، إن "صربيا فقط هي التي تقرر متى وما إذا كانت ستنقل سفارتها إلى القدس بما يتماشى مع القانون الدولي ومصالحها الوطنية".


اقرأ أيضاً : الإمارات والاحتلال الإسرائيلي يعتبران اتفاق السلام منارة تمهد الطريق لدول أخرى - فيديو


وتابع: "تل أبيب اعترفت بكوسوفو ونحن نتحدث مع الأمريكيين والاتحاد الأوروبي، وسوف نتخذ قرارات في المستقبل بهذا الشأن، مع احترام الصداقة مع تل أبيب، ولكن أيضا نحن نحترم أنفسنا".

ووقعت صربيا في أيلول/سبتمبر من عام 2020، اتفاق تطبيع اقتصادي في واشنطن تحت رعاية الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترمب.

وجاء في البند الـ 16 منه أن بلغراد العاصمة الصربية توافق على فتح مكتب لغرفة التجارة ومكتب حكومي في القدس في 20 أيلول/سبتمبر 2020، ونقل السفارة إلى القدس بحلول 1 تموز/يوليو 2021" .


اقرأ أيضاً : هندوراس تنقل سفارتها لدى "تل أبيب" إلى القدس


واعترف الاحتلال الإسرائيلي في آذار/مارس 2021، بجمهورية كوسوفو، التي أعلنت انفصالها عن صربيا من طرف واحد، وفتحت بعد ذلك سفارة لها في القدس، بموجب ذات الاتفاق الموقع في واشنطن.

أخبار ذات صلة

newsletter