الرفاعي: اللجنة الملكية ستقدم توصياتها قبل تشرين الأول المقبل

محليات
نشر: 2021-06-29 14:08 آخر تحديث: 2021-06-29 14:18
العين سمير الرفاعي
العين سمير الرفاعي

قال رئيس اللجنة الملكية لتحديث المنظومة السياسية العين سمير الرفاعي، إن اللجنة شرعت في أعمالها تنفيذا للرسالة الملكية السامية وما حملته من مضامين لتطوير الأردن وتحديثه.

وأعلن الرفاعي في مؤتمر صحفي اليوم الثلاثاء في المركز الثقافي الملكي، أن اللجنة سترفع توصياتها قبل الأول من تشرين الأول المقبل، مشيرا إلى أن "مسؤوليتنا اليوم تتمثل بوضع مشاريع قوانين توافقية تضمن الانتقال المتدرج نحو تحقيق الأهداف المستقبلية كاملة، وتخدم المواطنين في حاضرهم ومستقبلهم".


اقرأ أيضاً : الرفاعي: لا نخضع لأي تدخلات ولا يوجد لدينا مشاريع قوانين جاهزة.. فيديو


وأضاف أن جهود اللجنة منصبة من خلال اللجان الفرعية الـ6، لتقديم مخرجات تسهم في مواصلة عملية التطوير والتحديث لضمان حق الأردنيين والأردنيات في ممارسة حياة برلمانية وحزبية ترقى بديمقراطيتهم وحياتهم، وتسهم في تحقيق أمنياتهم مع دخول الدولة مئويتها الثانية، مثلما أكد جلالة الملك في رسالته التي تشكلت اللجنة بموجبها.

واكد الرفاعي، أن جميع أعضاء اللجنة يدركون تماما أنهم أمام مهمة تاريخية تجاه الوطن المواطن، ونعمل جميعا ضمن هذا الإطار.

وبين، أن جلالة الملك أمر اللجنة بأن تقدم رؤية في إطار زمني واضح لإنجاز الأهداف الموضوعة، لافتا إلى ان العمل يركز على إرساء منظومة سياسية تؤسس لثقافة المواطنة وأحزاب قوية برامجية في مجلس النواب.

وقال إن تشكيل اللجنة وتركيبها من تنوع كبير يعكس ثراء المجتمع، وتركيبة الأردنيين الفكرية والثقافية بكل أطيافهم ومشاربهم، مشيرا إلى أن اللجنة هي أول لجنة يضمن جلالة الملك أن تتبنى الحكومة نتائج عملها وتقدمها إلى مجلس الأمة فورا.

ولفت إلى أن اللجنة لا تخضع لأية تأثيرات أو تدخلات، ولا يوجد لديها مشاريع قوانين جاهزة، ويجري عمل اللجان بشكل تكاملي، مبينا أن الاختلاف في بعض وجهات النظر مهم ويثري عمل اللجنة الذي لا تحكمه قناعات مسبقة، ولا يعيقه تخندق وراء رأي أو فكرة.


اقرأ أيضاً : رئيس اللجنة الملكية لتحديث المنظومة السياسية يعقد مؤتمرا صحفيا الثلاثاء


وشدد على أن الاختلاف جزء من طبيعة العمل السياسي والديمقراطي فكل واحد له رأي، ومخرجاتنا هي الفيصل وستحكم علينا فيما إذا قمنا بواجبنا تجاه وطننا والأجيال القادمة.

واوضح، أن اللجنة تسترشد بالأوراق النقاشية لجلالة الملك التي طرحت رؤى تقدمية للتحديث والتطوير، للخروج بإطار تشريعي يؤسس لحياة حزبية فاعلة قادرة على إقناع الناخبين بطروحاتها، للوصول إلى برلمان قائم على الكتل والتيارات البرامجية، والتأسيس لمرحلة متقدمة في أسلوب ممارسة السلطة التنفيذية لمسؤولياتها استنادا لقواعد وأحكام الدستور.

واضاف، أن التوجيه الملكي واضح الهدف لتطوير منظومتنا السياسية وصولا لحياة برلمانية وحزبية تناسب الأردنيين ومسيرتنا الديمقراطية. وأشار إلى أن الحكومة أرسلت مشروع قانون للبلديات واللامركزية لمجلس النواب، كما أن مشروع قانون الأحزاب والانتخاب لا علاقة لهما بالقوانين الحالية، وموضوع الكوتا يبحث الآن خاصة كوتا المرأة.

واكد، ان الجميع متفق على أن الثقافة الحزبية ضعيفة، والعمل الحزبي يحتاج إلى برامج، لافتا إلى أن هناك زيارات مختلفة للمحافظات من قبل اعضاء اللجنة الملكية للاستماع إلى جميع الآراء والمقترحات.


اقرأ أيضاً : الرفاعي: اللجنة الملكية تسعى لكسب التأييد وصناعة الثقة بأعمالها


كما اكد الحاجة إلى وجود مجلس النواب التاسع عشر لإقرار القوانين الجديدة، مبينا أن أعضاء السلطة التشريعية هم من يقررون في النهاية قبولهم لتوصياتنا، والاحزاب تحتاج إلى وقت من أجل خوض الانتخابات بعد إقرار القانون الجديد.

وتابع أن لجنة المرأة انتهت من توصياتها لتوزيعها على اللجان الأخرى "الأحزاب والانتخاب والإدارة المحلية"، ولجنة الشباب بعد أن تنتهي من توصياتها ستوزع على اللجان الأخرى لدراستها والأخذ بها.

واوضح أن هناك افكارا مطروحة وتجري مناقشتها بشأن قانوني الانتخاب والأحزاب، وستجتمع لجنتا الأحزاب والانتخاب الأسبوع المقبل لبحث المقترحات التي يجري التوصل إليها.

أخبار ذات صلة

newsletter