النيابة العامة: يجب التفريق بين إساءة المعاملة والتعذيب في الأردن وجاهزون للتعامل مع أي شكوى

محليات
نشر: 2021-06-24 00:09 آخر تحديث: 2021-06-24 00:09
ارشيفية
ارشيفية

شدد رئيس النيابة العامة يوسف ذيابات، على أهمية إجراء نقاش وحوارات وطنية بشأن أي تعديلات مقترحة تتعلق بالمنظومة القانونية المتعلقة بمناهضة التعذيب أو وضع قانون خاص مستقل مُقترح لمناهضة التعذيب.

وقال إن الادعاء بالتعذيب بحاجة لبيّنات، مؤكّدا أن المدعي العام جاهز على مدار الساعة لأية شكاوى في هذا الشأن للتحقيق فيها والكشف عن أي خلل واتخاذ الإجراءات اللازمة بشأن ذلك.

أمّا الدكتور حسن العبداللات، فأشار إلى أن لدى النيابة العامة استراتيجية عامة، وأحد محاورها هو حماية حقوق الإنسان ومناهضة التعذيب، موضحا أن هناك حالات إساءة معاملة في الأردن أكثر منها تعذيب، ويجب التفريق بين هذين المصطلحين، كما وأكّد جهوزية النيابة العامة للكشف عن أي موطن خلل، والتعامل مع أية شكاوي.


اقرأ أيضاً : ولي العهد: ضرورة إعادة النظر في آليات تنفيذ برامج “سلطة العقبة” التي شابها أخطاء في السنوات الأخيرة


من جهتها، رأت الدكتورة نهلة المومني من المركز الوطني لحقوق الإنسان، أن هناك حالات تعذيب موجودة (فردية)، ونطاق واسع من إساءة المعاملة، داعية إلى وضع حد فاصل بين مصطلح إساءة المعاملة ومصطلح التعذيب، والاستفادة من تجارب الدول في تحديد مفهوم التعذيب.

جاء ذلك خلال مائدة مستديرة نظّمتها منظمة ميزان للقانون، والمعهد الدنماركي لمناهضة التعذيب (ديجينتي)، والمركز الوطني لحقوق الإنسان، الأربعاء، ناقش خلالها المشاركون الدراسة التي أعدّها الدكتور محمد علوان بعنوان "نحو قانون خاص بمناهضة التعذيب والعقوبة أو المعاملة القاسية أو اللاإنسانية أو المُهينة".

وقالت المديرة التنفيذية لمركز ميزان للقانون المحامية إيفا أبو حلاوة، إن الحلقة النقاشية تهدف إلى عرض الدراسة التي تتناول الأسباب الموجبة لاقتراح صيغة مقترحة لقانون خاص للحماية من التعذيب ومناهضته، آملة أن تساهم هذه الدراسة في تعزيز التشريعات الأردنية والمنظومة القانونية الوطنية ذات العلاقة، وأن يكون مقترح القانون أساًسا لتعديلات مستقبلية هدفها ضمان حقوق الإنسان والعدالة الجنائية وسلامة الإجراءات، ووصول ضحايا التعذيب للعدالة والإنصاف.

بدورها، قالت المديرة القطرية للمعهد الدنماركي لمناهضة التعذيب لبنى ناصر، إن الحلقة النقاشية تأتي بمناسبة اليوم العالمي لمساندة ضحايا التعذيب الذي يصادف في 26 حزيران من كل عام، وبمناسبة العيد الـ 40 لصندوق الأمم المتحدة لمساندة ضحايا التعذيب، ودعم المؤسسات لتتمكن من تقديم المساعدة قانونيا أو طبيا أو نفسيا، مشيرة إلى أن الاحتفال باليوم العالمي فرصة للتضامن مع الضحايا وتذكير الدول بالتزامها بموجب القانون الدولي ومناسبة لمراجعة المنظومة القانونية الوطنية ذات العلاقة.

وعرض الدكتور علوان لمقترح القانون للحماية من التعذيب، وموقف الأردن من اتفاقية مناهضة التعذيب ومن الآليات الدولية التي تراقب حالة تطبيق الاتفاقية، كما وعرض نصوص الاتفاقية التي يتعذر اقتراح نصوص قانونية خاصة بها، وأحكام الاتفاقية التي يمكن إدماجها في القانون المُقترح.


اقرأ أيضاً : هيئة الإعلام تنفذ جولات تفتيشية على عدد من شركات الإنتاج الفني


وأوضح علوان، أنـه مـن الصعوبـة بمـكان إقـتراح قانـون شـامل يأخـذ بالاعتبـار جميـع أحـكام الاتفاقية، لأن مثل هذا القانون يتطلب مراجعة عميقة وشـاملة لعدة قوانين، أبرزها: قانون العقوبات، وقانون أصول المحاكمات الجزائية، وقانون محكمة أمن الدولة، وقانون منع الجرائم، ولهذا فإنه يحسن الإكتفـاء في هـذه المرحلة بمعالجـة المسـائل المرتبطـة مباشـرة بالحـق في عـدم الخضـوع للتعذيـب دون غيرها مـن المسـائل التـي لهـا علاقة مباشـرة مـع الحـق في المحاكمـة العادلـة.

بدوره أكّد علاء الدين العرموطي، أن المركز الوطني لحقوق الإنسان هو مع أية توجه لتطوير وتحسين وتجويد أي نشاط متعلق بتعديلات تشريعية لتعزيز المنظومة القانونية لمناهضة التعذيب، مضيفا أن هذا المسار بحاجة إلى إنضاج من خلال إقامة حوارات وطنية وصولا لرؤية واضحة بشأن ما إذا كنّا بحاجة إلى تعديل التشريعات المتعلقة بمناهضة التعذيب، أم نحن بحاجة لوجود قانون مستقل خاص بذلك.

إلى ذلك، دعا نذير العواملة الجهات ذات العلاقة لإبداء مقترحاتها وتوصياتها بشأن التعديلات المطلوبة على التشريعات الوطنية المعنية بمناهضة التعذيب؛ لكي يتم تضمينها في الخطة الوطنية الشاملة لحقوق الإنسان، وبالتالي العمل على انفاذ هذه التعديلات في التشريعات ونصوص المواد القانونية المحددة لذلك.

أخبار ذات صلة

newsletter