"شيفرة زودياك".. مغربي يزعم فك لغز سفاح أرعب الأمريكيين لعقود

هنا وهناك
نشر: 2021-06-23 09:07 آخر تحديث: 2021-06-23 09:07
شيفرة زودياك
شيفرة زودياك

قالت صحيفة "نيويورك تايمز" إن فرنسيا من أصول مغربية، زعم أنه فك شيفرتين متبقيتين من أربع شيفرات أرسلها القاتل المتسلسل المعروف بـ"زودياك" الذي يحير السلطات الأمريكية منذ 51 عاما.

وتتهم السلطات السفاح بارتكاب خمس جرائم قتل مروعة في كاليفورنيا في ستينات القرن الماضي. بينما زعم هو، في رسائله، أن عدد ضحاياه 37 ضحية، على الأقل. ولم تنجح محاولات القبض عليه حتى اللحظة ولا تزال قضيته قيد التحقيق.

ولطالما حيرت ألغاز زودياك مصممو الشيفيرات، ووكلاء إنفاذ القانون، والمحققين الهواة المهووسين بالقاتل المتسلسل مجهول الهوية.


اقرأ أيضاً : متطوعون يفكون شيفرة "زودياك" الغامضة


وأرسل القاتل أربعة شيفرات، باستخدام أحرف الأبجدية والرموز، إلى وسائل الإعلام من تموز/يوليو 1969 إلى نيسان/أبريل 1970. وبعد نصف قرن من البحث عنه، يعتقد الكثيرون إن هوية "قاتل الأبراج"، كما يلقب، ستظل لغزا إلى الأبد.

وأثار الفرنسي فيصل الزيراوي ضجة على مواقع الإنترنت بعد أن قال إنه نجح في فك شفيرتين، إحداهما تحدد هوية القاتل.

وقال الفرنسي، المولود في المغرب والذي درس في إحدى أكبر كليات الهندسة في فرنسا، إنه فك الشيفرتين المتبقيين باستخدام مفتاح تشفير، ظهر في ديسمبر الماضي، وتقنيات لفك الشيفرات.

وكان قد تم فك أول شيفرة مكونة من 408 أحرف، بعد وقت قصير من إرسالها والتي قال القاتل فيها إنه "يحب قتل الناس".

وفي كانون الأول/ديسمبر الماضي، تمكن الخبير الأمريكي في فك الشيفرات، ديفيد أورانشاك، من فك شيفرة أرسلها زودياك إلى صحيفة "سان فرانسيسكو كرونيكل" عام 1969، وحملت رقم 340، كونها كانت مكونة من 340 حرفا.

وتبقت بذلك شيفرتين، أحدهما مكونة من 32 رمزا والأخرى من 13 رمزا مسبوقا بالكلمات "اسمي...".


اقرأ أيضاً : الكشف عن تفاصيل مروعة لتصفية "مغتصب النساء" في الهند قبل 17 عاما


وقال المغربي إنه استطاع فك الشفرة الأولى وظهر له "LABOR DAY FIND 45.069 NORT 58.719 WEST"وهي إحداثيات تستند إلى المجال المغناطيسي للأرض.

أما الشيفرة التي من المفترض أن تكشف اسم القاتل، فقام بفكها أيضا، على حد زعمه، باستخدام مفتاح التشفير نفسه لفك الشيفرة السابقة وتقنيات أخرى، ليصل إلى كلمة "KAYR"، والتي أدرك أنها تشبه الاسم الأخير لورانس كاي، الرجل الذي كان يعيش في ساوث ليك تاهو، والذي كان مشتبها به في القضية، وقد توفي عام 2010.

وتقول الصحيفة إن الخطأ المطبعي ورد في الشيفرات السابقة، لكن تشابه الاسم وموقع الرجل أكبر من أن يكون مصادفة.

وكان اسم كاي قد ورد في تقرير محقق (متوفى الآن) كان مقتنعا بأنه القاتل لكنه لم يتمكن من إقناع رؤسائه.

أخبار ذات صلة

newsletter