سكان الجبل الأخضر بجرش يشكون استمرار انهيار الطريق الواصل لمنطقتهم

محليات
نشر: 2021-06-21 22:19 آخر تحديث: 2021-06-21 22:19
انهيار - ارشيفية
انهيار - ارشيفية

اشتكى سكان الجبل الأخضر بمحافظة جرش من انهيار أجزاء الطريق الرئيسي الواصل بين الجبل ومركز المدينة.

وقال سكان المنطقة في شكواهم إن الطريق لم يشهد أعمال صيانة من قبل الجهات المعنية منذ نحو 7 أشهر.

وأضاف السكان، أن معاناتهم بدأت تتزايد في ظل المتاعب التي يواحهونها نتيجة سلوك طرق أخرى بعيدة ما يكلفهم الجهد والوقت والمال أحيانا، مطالبين بضرورة إعادة ترميم الطريق لانهاء معاناتهم.


اقرأ أيضاً : توضيح مهم من وزير الزراعة حول سلامة البطيخ الأردني - فيديو


وقال محمد البندقجي أحد سكان الحي الذي يقطنه 15 ألف نسمة أن سكان الحي ليسوا معنيين بأي خلافات ما بين الجهات المسؤولة عن الطريق أو المتسببة بالانهيار، معتبرا أن ما يهم اهالي الحي هو سرعة الاستجابة لمطلبهم بإدعادة صيانة الطريق وترميمه، بعيدا عن أي تجاذبات.

وأشار الدكتور سند الخليلي من سكان الحي، الى أنه يضطر لسلوك شوارع فرعية تزيد من المسافة التي يحتاجونها لوصولهم الى منازلهم واماكن عملهم يوميا، الأمر الذي يتسبب بمشقة وتعب معتبرا أنه من أقل الواجب لمواطني الحي المسارعة بحل هذه الاشكالية لإراحة الناس وانهاء معاناتهم.

من جهته قال رئيس لجنة بلدية جرش الكبرى حمد الكرازنة، إن البلدية قامت بمعاينة الشارع وطلبت عروضا لذلك، مشيرا الى أن الكلفة التقديرية له قدرت بنحو 200 ألف دينار.

وأضاف الكرازنة أنه ولعدم توفر المبلغ في البلدية قمنا بمخاطبة الوزارة لتوفير المبلغ المطلوب الا أن الرد كان السير بالاجراءات القانونية بعد رفض مالك القطعة تنفيذ جدار استنادي للجزء المنهار من الشارع وفقا للمواصفات الهندسية، مشيرا الى أن كلفة انشاء الجدار تقدر بأضعاف ثمن قطعة الارض.


اقرأ أيضاً : فيضان الصرف الصحي في "مستشفى بسمة" يعكس تردي البنية التحتية - فيديو


وقال مدير بلدية جرش الكبرى المهندس علي شوقة، إن سبب الانهيار يعود لقيام احد المواطنين بالتجريف لأغراض البناء على جانب الشارع قبل نحو خمس سنوات، ما تسبب بدخول مياه الأمطار وتفشيها ما أدى الى انهيار جزء منه، موضحا أن البلدية ألزمت صاحب قطعة الأرض ببناء جدار استنادي وعلى نفقته الخاصة.

وأضاف شوقة أن ضعف الجدار وعدم مطابقته للمواصفات الفنية أحدث تصدعا للشارع الذي انهار مرة أخرى في تشرين اول من العام الماضي. من جهته أوضح موكل مالك القطعة المحامي عايد الغدايرة، أن هناك قضية مقامة من مالك القطعة على بلدية جرش الكبرى يدعي فيها اعتدائها على قطعته بفتحها الشارع ضمن سعة القطعة، رغم انه مرسم في مكان اخر بعيدا عنها .

وبين الغدايرة أن المرور اليومي للآليات وتصريف المياه على الجدار أدت الى انهياره ما تسبب بأضرار كبيرة على القطعة.

أخبار ذات صلة

newsletter