دراسة علمية تعالج تأثير الاشاعة على الاستقرار السياسي في الأردن

محليات
نشر: 2021-06-20 22:49 آخر تحديث: 2021-06-20 22:49
علم الأردن
علم الأردن

تعالج دراسة علمية تأثير الاشاعة على الاستقرار السياسي في الأردن وتدعو لضرورة معالجة الإشكاليات السياسية والاقتصادية والاجتماعية في المجتمع للباحث منذر جرادات. 

ودعت الدراسة الموسومة ب أثر الإشاعة على الاستقرار السياسي في الأردن خلال الفترة (2011–2021) من وجهة نظر أساتذة العلوم السياسية في الجامعات الأردنية الى تعزيز الوحدة الوطنية والتصدي لكل الدعوات التي تهدف الى المس بالوحدة على اسس مذهبية او طائفية او جهوية او عرقية، والتصدي بحزم لكل محاولة لإضعاف نسيج الوحدة الوطنية  واكدت على تعزيز دور الاعلام في معالجة مشاكل المجتمع وتقليص الفجوة بين الشعب والحكومة.

 والسعي لتعزيز الثقة من خلال اجراءت اصلاحية حقيقية يلمسها المواطن في مختلف المجالات مما يزيد من درجة الثقة والوعي السياسي وتقليل تأثيرات الاشاعة وتحييد الاثار المترتبة عليها. 

وجاء في الدراسة التي  ناقشها  الباحث منذر جرادات والمقدمة  لنيل درجة الدكتوراه في العلوم السياسية في جامعة مؤتة وتحت إشراف الاستاذ الدكتور رضوان محمود المجالي الى العمل على تعزيز الثقة بين الشعب والحكومة وتمتين العلاقة بينهما من خلال الحوار مع كافة فئات المجتمع، وتوظيف وسائل الإعلام لهذة الغاية.

كما دعت الدارسة الى  العمل على تطوير التشريعات الجزائية والقوانين التي تحقق معايير العدالة والنزاهة ومعاقبة مروجي الشائعات على اختلاف أنواعها لما لها من تأثير سلبي على النواحي الاقتصادية والاجتماعية والسياسية، وتقويض الامن الوطني، وإشاعة الفتنة بين الناس و العمل على تفعيل المنصات الحكومية الاعلامية في مجال نشر الحقائق والوقائع والاحداث وفق رؤية اعلامية صحيحة وشاملة وشفافة للرد على الشائعات التي تؤثر على الاستقرار السياسي في الاردن .

وطالبت الدراسة بضرورة عمل مزيد من الدراسات للتعرّف على الآثار الاجتماعية والاقتصادية والأمنية والسياسية للشائعة على المجتمع الاردني  و ضرورة تفعيل وسائل الاعلام الأردني الرسمية والخاصة لزيادة وعي الافراد بما يتعلق بالاشاعات وضرورة زيادة البرامج التوعويية التي تبين خطورة الاشاعة على الاستقرار السياسي والأوضاع الأمنية في الأردن وضرورة متابعة الاحداث السياسية المحلية والاجتماعية والأزمات في الأردن والتي لها ارتباط بارتفاع حجم تداول الشائعة عبر منصات التواصل الاجتماعي بحيث يتم ملاحقة مروجي الشائعات للتقليل من اثرهم السلبي على الاستقرار السياسي.

أخبار ذات صلة

newsletter