الأمم المتحدة : 5,7 مليون لاجئ فلسطيني في العالم

عربي دولي
نشر: 2021-06-18 09:14 آخر تحديث: 2021-06-18 11:04
لاجئ فلسطيني يحمل بطاقة هوية - أرشيفية
لاجئ فلسطيني يحمل بطاقة  هوية - أرشيفية

 قالت الأمم المتحدة الجمعة إن عدد النازحين بسبب الحروب والأزمات في العالم تضاعف في السنوات العشر الأخيرة ليصل إلى 82,4 مليونا وهو عدد قياسي رغم جائحة كورونا.

وأوضح فيليبو غراندي المفوض السامي للامم المتحدة لشؤون اللاجئين خلال عرض للميول السنوية "82,4 مليونا.. سنة تاسعة من الارتفاع المتواصل. هذا بالتحديد ضعف العدد المسجل قبل عشر سنوات".

وكشف التقرير الذي نقلته شبكة يورونيوز الأوروبية، أنه بحلول نهاية عام 2020، كان 20,7 مليون لاجئ مسجل في المفوضية، منهم 5,7 مليون لاجئ فلسطيني و 3,9 مليون فنزويلي من المهجرين خارج بلدانهم، إضافة إلى وجود 48 مليون شخص آخرين من النازحين داخل بلدانهم و4,1 مليون طالب لجوء.

وأغلقت أكثر من 160 دولة حدودها عام 2020 بسبب انتشار وباء كورونا عالميا، ولم تمنح 99 دولة منها أي استثناء للأشخاص المعرضين للخطر.

وبحسب التقرير فإن مستويات النزوح جراء الحروب ازدادت بنسبة 4 بالمئة عام 2020 مقارنة بعدد النازحين الذي بلغ 5ر79 مليون شخص في نهاية عام 2019.

وارتفع عدد النازحين داخلياً بأكثر من 2.3 مليون شخص في كل من إثيوبيا والسودان ودول الساحل وموزمبيق واليمن وأفغانستان وكولومبيا.

ويمثل الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 18 عاماً 42 بالمئة من مجمل عدد النازحين قسراً.

 


اقرأ أيضاً : الصحة العالمية: سلالة "دلتا" من كورونا انتشرت في 80 دولة


وتشير تقديرات للمفوضية إلى مليون طفل ولدوا كلاجئين بين عامي 2018 و2020.

وقدم حوالي 21 ألف طفل دون مرافقة أحد طلبات لجوء جديدة في عام 2020.

وعاد حوالي 3.2 مليون نازح و251 ألف لاجئ فقط إلى بلدهم الأصل خلال عام 2020، واعتبرته المفوضية بأنه أدنى مستوى للعودة شهده العالم منذ 20 عاماً.

أخبار ذات صلة

newsletter