عشرات القتلى والجرحى بحادث سير مروع في باكستان

عربي دولي
نشر: 2021-06-11 12:01 آخر تحديث: 2021-06-11 12:17
من الحادث
من الحادث

قالت السلطات الباكستانية، إن حافلة مسرعة تقل زوارا دينيين، انقلبت على طريق سريع وسقطت في واد ضيق بمنطقة نائية في جنوب غرب باكستان، قبل فجر الجمعة، مما أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 20 شخصا وإصابة 50 آخرين.

وذكر المسؤول في الشرطة المحلية، حفيظ الله مينغال، أن الحادث وقع في خوزدار بإقليم بلوشستان، مضيفا أن رجال الإنقاذ نقلوا القتلى والمصابين إلى مستشفيات عسكرية وحكومية.

وقال إمام بخش، وهو أحد الركاب المصابين، إن الركاب نبهوا السائق مرارا لتوخي مزيد من الحذر.


اقرأ أيضاً : ارتفاع حصيلة حادثة القطار في باكستان


وألقى شاهد العيان باللوم على السائق في الحادث المروع، قائلا إنه كان يستمتع بالموسيقى ويقود بتهور.

وأورد عمران أحمد، المسؤول في قوة الدرك الأمنية (ليفيز)، أن إهمال السائق تسبب على ما يبدو بالحادث، لكن الضباط ما زالوا يحققون.

وكان الزوار عائدين إلى دادو، وهي منطقة في مقاطعة السند الجنوبية المجاورة، بعد زيارة ضريح أحد الأولياء الصوفيين.

وقال بشير أحمد، نائب المفوض في منطقة خوزدار، إن السائق فقد السيطرة على المركبة في أثناء مروره بمنعطف حاد.

وتابع أن الحافلة كانت مكتظة، وكان عدد من الزوار يجلسون على سطحها عندما وقع الحادث. وأضاف أحمد أن بعض الجرحى مدرجون في حالة حرجة.

وأشار إلى أن سائق الحافلة كان أيضا من بين الجرحى.

وأكد أحمد الذي نجا من الحادث  "لا يوجد راكب واحد لم يتعرض لإصابة بسبب حادث الحافلة".

ولفت إلى أن آلاف الأشخاص من جميع أنحاء البلاد يزورون الضريح كل عام للمشاركة في التجمع السنوي بالضريح، وأن الذين قتلوا أو أصيبوا كانوا من إقليم السند.

وتكثر الحوادث المميتة في باكستان بسبب البنية التحتية السيئة للطرق وتجاهل قوانين المرور. وفي الشهر الماضي انقلبت حافلة على طريق سريع في منطقة سكر الجنوبية ما أسفر عن مقتل 13 راكبا وإصابة 29 آخرين.

ووقع الحادث الأخير للحافلة بعد أيام من مقتل 65 راكبا على الأقل في تصادم مروّع لقطارين، في بلدة غوتكي الجنوبية في إقليم السند.

أخبار ذات صلة

newsletter
newsletter

اشترك الآن في آخر الأخبار من رؤيا الإخباري عبر بريدك الالكتروني