مرحبا بك في موقع رؤيا الإخباري لتطلع على آخر الأحداث والمستجدات في الأردن والعالم

"جوجل" يحتفل بعيد استقلال الأردن الـ 75

"جوجل" يحتفل بعيد استقلال الأردن الـ ٧٥

"جوجل" يحتفل بعيد استقلال الأردن الـ ٧٥

نشر :  
منذ 3 سنوات|
اخر تحديث :  
منذ 3 سنوات|

احتفل محرك البحث الأشهر على الإنترنت (جوجل) بعيد استقلال المملكة الاردنية الهاشمية الـ 75، الذي يصادف اليوم 25 ايار 2021.


اقرأ أيضاً : بفخر وعزيمة وعطاء.. الأردنيون يحتفلون بعيد الاستقلال الخامس والسبعين


وعند الدخول لمحرك البحث جوجل سيلاحظ المستخدم في الأردن شعار "غوغل" فوقه العلم الاردني خفاقاً، كما ينتقل المستخدم إلى سلسلة مواضيع متنوعة مرتبطة بعيد ستقلال المملكة ، وأخبار محلية ومواد منشورة مرتبطة بالاستقلال.

ويحتفل أبناء الأسرة الأردنيّة الواحدة، اليوم الثلاثاء، 25/ 5 / 2021 بفخر وعزيمة وعطاء، وأمل نحو مُستقبل مشرق بالذكرى الخامسة والسبعين لاستقلال المملكة الأردنية الهاشمية، مُستذكرين أسمى معاني التضحية والوفاء والانتماء لوطنهم، بما تحقّق من منجزات أعلت من شأنه ورسّخت من مكانته، بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني.

وفي هذا اليوم الوطني الأغرّ، يُواصل الأردنيون مسيرة العمل والريادة والإنجاز، والإصرار على البقاء نموذجاً للدولة الحضارية، التي تستمدّ قوتها من تعاضد أبناء شعبها وثوابته الوطنية، والمبادئ والقيم الراسخة التي حملتها رسالة الثورة العربية الكبرى، التي كان الأردن وما يزال وسيبقى وريثها السياسي وحامل مبادئها، مُتحمّلين مسؤولياتهم تجاه وطنهم والذود عن حماه، وصون مكتسبات استقلاله بعزم وثقة واقتدار.

واليوم، إذ تتزامن هذه المناسبة الخالدة خلود الوطن، مع مرور 100 عام على تأسيس الدولة الأردنية، يمضي أبناء وبنات الوطن قُدماً في مسيرة الإصلاح الشامل والبناء والتقدم التي انتهجها جلالة الملك عبدالله الثاني، مُتطلّعين بعزم وإرادة إلى المزيد من العمل والعطاء في مجتمع تسوده الديمقراطية والعدالة واحترام حقوق الإنسان وسيادة القانون، وتحقيق الاعتماد على الذات للوقوف أمام مختلف التحديات وتجاوزها، وصولاً لمستقبل أفضل.

ويؤرّخ يوم الاستقلال في ذاكرة الوطن، يوماً مشرقاً زاهياً توّجت فيه مسيرة عطاء وكفاح، بدأت منذ مطلع عشرينيات القرن الماضي، مُسيّجة بالإيمان والوفاء والمحبة بين أبناء الوطن، والإصرار على تنسّم الحرية التي لاحت بشائرها بقدوم الأمير العربي الهاشمي، المغفور له عبدالله بن الحسين، حين التف الأردنيون حول قيادته لتكون البداية المؤزرة في بناء الدولة الأردنية الحديثة، بإعلان قيام إمارة شرق الأردن، فيما نهض الأردنيون بمسؤولياتهم لتحقيق الاستقلال التام بثقة وإيمان عميق، فكان النضال والكفاح في رحلة سلاحها الصدق والالتحام بين أبناء الشعب الأردني الواحد، وصولاُ للاعتراف بالأردن دولة مستقلة ذات سيادة في العام 1946.

ورغم الظروف الاستثنائية التي يمر بها وطننا الغالي جراء جائحة كورونا، إلا أن المواطن الأردني قد تصدّر جميع الأولويات الوطنية، لتجنيبه الإصابة بهذا الوباء العالمي، والسعي لتأمين اللقاحات والعلاجات اللازمة للحفاظ على صحته وسلامته، وهو ما أكده جلالة الملك منذ بدايات الأزمة بقوله "ما عندي أهم من سلامة المواطن الأردني".