بيان صادر عن مجلس الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية في القدس

فلسطين
نشر: 2021-05-08 13:57 آخر تحديث: 2021-05-08 13:57
الصورة أرشيفية
الصورة أرشيفية

يؤكد مجلس الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية في القدس أن انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي المتصاعدة بحق المسجد الأقصى المبارك والتي كان آخرها اقتحام قوات كبيرة من الشرطة والقوات الخاصة المدججة بالسلاح مساء أمس قبل عشية ليلة القدر باحات المسجد الأقصى المبارك، وإطلاق الأعيرة المطاطية وقنابل الغاز صوب المصلين الصائمين والمعتكفين في المسجد واصابة العشرات منهم ومن حراس المسجد الأقصى المبارك، لن يغير من الحقيقة الربانية بأن هذا المسجد سيبقى مسجدا إسلاميا خالصا للمسلمين وحدهم لا يقبل القسمة ولا الشراكة.


اقرأ أيضاً : بالتهليل والتكبير.. الفلسطينيون يدخلون المسجد الأقصى لأداء صلاة الفجر - فيديو


ويحذر المجلس من مغبة هذه الانتهاكات المتصاعدة في العشرة الاواخر من شهر رمضان الفضيل في المسجد الأقصى المبارك، وفي محيطه خاصة في حي الشيخ جراح  في القدس حيث تعمل سلطات الاحتلال بالقوة على ترحيل عشرات الأهالي من بيوتهم لصالح جمعيات استيطانية متطرفة، في جريمة واضحة لأبسط حقوق هؤلاء المواطنين المالكين الشرعيين لهذه البيوت منذ عشرات السنين.

  ويؤكد المجلس بأن استمرار حكومة الاحتلال بهذه الممارسات اللاشرعية وخطواتها الاستفزازية في المسجد الأقصى المبارك وفي مدينة القدس عامة سيؤجج الأوضاع في المنطقة، وعلى جميع دول العالم التدخل الفوري لوقف هذه الممارسات وحماية حقوق المواطنين في المدينة.

ويثمن المجلس موقف الحكومة الأردنية المساند لأهالي حي الشيخ جراح، بمصادقتها على 14 اتفاقية بين وزارة الإنشاء والتعمير الأردنية سابقا وأهالي حي الشيخ جراح، زودها بها الأهالي، وقامت بتسليمها الى وزارة الخارجية الفلسطينية والأهالي ومحاميهم، كما قامت بتسليهم شهادة تبين أن وزارة الانشاء والتعمير عقدت اتفاقية مع وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين/الأونروا لإنشاء 28 وحدة سكنية في حي الشيخ جراح وعقدت اتفاقيات فردية مع الأهالي لإقامة مساكن لهم في الحي.

ويحذر المجلس من انجرار الحكومة الإسرائيلية لدعوات المتطرفين اليهود الذين يدعون الى اقتحامات واسعة للمسجد الأقصى المبارك يوم الاثنين القادم في الثامن والعشرين من رمضان بدعوى ما يسمى يوم توحيد القدس، والذي سيشكل انتهاكا صارخا بحق المسجد الأقصى المبارك وبحق المصلين في الأيام الأخيرة المباركة من شهر رمضان الفضيل حيث يؤم المسجد الآلاف من الصائمين والمعتكفين، وسيؤدي ذلك الى تأجيج الأوضاع في المنطقة وجرها الى أمور لا تحمد عقباها.

ويدعو المجلس الله عز وجل أن يتمم الشهر الفضيل وأمتنا الاسلامية والعربية بألف خير، وأن يكف الشر والظلم عن المسجد الأقصى المبارك وعن جميع المسلمين أينما وجدوا.

قال الله تعالى في محكم أياته "إِلَّا ٱلَّذِينَ ءَامَنُواْ وَعَمِلُواْ ٱلصَّٰلِحَٰتِ وَذَكَرُواْ ٱللَّهَ كَثِيرًا وَٱنتَصَرُواْ مِنۢ بَعْدِ مَا ظُلِمُواْ ۗ وَسَيَعْلَمُ ٱلَّذِينَ ظَلَمُوٓاْ أَىَّ مُنقَلَبٍۢ يَنقَلِبُونَ" الشعراء (227)

مجلس الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية

القدس 8 ايار 2021م

الموافق 26 رمضان 1442هـ

أخبار ذات صلة

newsletter
newsletter

اشترك الآن في آخر الأخبار من رؤيا الإخباري عبر بريدك الالكتروني