أردوغان: نتطلع لاستعادة الوحدة مع شعب مصر

عربي دولي
نشر: 2021-05-07 22:13 آخر تحديث: 2021-05-07 22:13
الرئيس التركي رجب طيب أردوغان
الرئيس التركي رجب طيب أردوغان

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن بلاده تسعى لاستعادة "الوحدة ذات الجذور التاريخية" مع شعب مصر.

جاء ذلك في تصريحات صحفية عقب أدائه صلاة الجمعة في أحد مساجد إسطنبول، حيث تطرق إلى جهود تطبيع العلاقات بين تركيا ومصر.

وأكد أردوغان وجود نظرة إيجابية للغاية لدى تركيا تجاه الشعب المصري، وذلك ردا على سؤال حول المحادثات الاستكشافية بين البلدين التي استضافتها القاهرة مؤخرا، على مستوى نائبي وزيري خارجية البلدين.

وأشار الرئيس أردوغان إلى وجود روابط تاريخية تجمع الشعبين التركي والمصري.


اقرأ أيضاً : مصر وتركيا تنهيان مباحثات "صريحة ومعمقة" في القاهرة


وأضاف: "لذلك نسعى لاستعادة هذه الوحدة ذات الجذور التاريخية مع شعب مصر، ومواصلتها مجددا كأشقاء أصدقاء وليس كأشقاء أعداء".

ولفت إلى أن رؤية الشعب المصري مضطرا للاصطفاف إلى جانب الشعب اليوناني ضد تركيا أمر يحزن أنقرة، وأنه سبق وأن صرح بذلك.

وأشار الرئيس أردوغان إلى بدء مرحلة جديدة في العلاقات مع مصر في الوقت الراهن.

وذكر أن التواصل بين الجانبين بدأ عن طريق جهازي الاستخبارات، ومن ثم أجريت محادثات على صعيد وزراتي الخارجية، مؤكدا أن المحادثات ستتواصل وسيتم تطويرها وتوسيعها.

من ناحية أخرى، أكد أردوغان استقلالية تركيا في سياستها الخارجية و"عدم رضوخها لأي إملاءات".

وقال: "تركيا دولة صامدة بكل شموخ وليست دولة يحدد الآخرون ما تفعله في السياسة الخارجية".

وعلى الصعيد الداخلي، قال أردوغان: "نريد صياغة دستور جديد يحظى بقبول الشعب".


ولفت إلى أنه يتباحث بين الفينة والأخرى مع زعيم حزب الحركة القومية، دولت باهتشلي، حول صياغة دستور جديد.

وأشار إلى أن حزب الحركة القومية (الذي يشكل مع حزب العدالة والتنمية تحالف الشعب) قدم مؤخرا مقترحه بشأن الدستور، وأن حزب العدالة والتنمية أوشك على الانتهاء من صياغة مقترحه الخاص.

وأشار إلى أن الجانبان سيتبادلان المقترحات للخروج بمسودة مشتركة، ستعرض على أحزاب المعارضة ومنظمات المجتمع المدني، بهدف تبني دستور جديد يحظى بالقبول من عامة الشعب.

وفي سياق منفصل، أكد أردوغان أن "العِلم ملك مشترك للإنسانية جمعاء"، وذلك في معرض رده على سؤال فيما إذا كان يؤيد الدعوات للتنازل عن حقوق الملكية الفكرية للقاحات كورونا.

وأعرب الرئيس التركي عن رفضه لمنطق الاحتكار، لاسيما في أمور كهذه تتعلق بصحة البشرية.

ولفت إلى أن بلاده شرعت في تطعيم مواطنيها باللقاح الصيني، ومن ثم استخدمت اللقاح الألماني أيضا والذي طوره العالم من أصل تركي أوغور شاهين مع زوجته.

كما أشار إلى أنه تباحث مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين، لاستيراد لقاح "سبوتنيك-في"، موضحا أنه سيتم الحصول على كمية كبيرة من هذا اللقاح، وإنتاجه بشكل مشترك في تركيا لاحقا.

وحول جهود تطوير لقاحات محلية، أعرب أردوغان عن أمله بدخول اللقاح المحلي مرحلة الإنتاج في سبتمبر/أيلول أو أكتوبر/تشرين الأول، مجددا تأكيده على أن اللقاح المحلي سيكون متاحا للبشرية جمعاء.

 

أخبار ذات صلة

newsletter
newsletter

اشترك الآن في آخر الأخبار من رؤيا الإخباري عبر بريدك الالكتروني