طليقة بيل غيتس تستأجر جزيرة بـ 132 ألف دولار في الليلة

هنا وهناك
نشر: 2021-05-06 22:28 آخر تحديث: 2021-05-06 22:28
ارشيفية
ارشيفية

فاجأ الملياردير والمؤسس المشارك لشركة مايكروسوفت بيل غيتس الجميع قبل أيام بتغريدة يُعلن فيها انفصاله عن زوجته ميليندا غيتس، بعد زواج استمر 27 عاما.

ورغم تأكيد غيتس في منشوره أنهما سيستمران في مشروعاتهما المشتركة رغم الانفصال، إلا أن العديد من التقارير الصحفية كشفت أن الطلاق بين الطرفين لم يكن وديا على الإطلاق.

ونشرت صحيفة ”نيويورك بوست“ أن ميليندا وبيل كانا يخططان للإعلان عن انفصالهما بشكل رسمي في شهر آذار/مارس الماضي، لكن جاء الإعلان من خلال بيان مشترك عبر صفحة بيل الرسمية على ”تويتر“ الإثنين الماضي.

وأفادت الصحيفة بأن ميليندا استأجرت جزيرة خاصة يُطلق عليها اسم كاليفيني، وهي جزيرة نائية بالكاريبي وتبلغ قيمة الليلة الواحدة فيها 132 ألف دولار، وتبلغ مساحتها 80 فدانًا.

واصطحبت ميليندا أبناءها معها حتى تتوارى بعيدا عن الأنظار، وهربا من وسائل الصحافة والإعلام بعد إعلان قرار الانفصال، حيث أكدت التقارير الصحفية أن أفراد العائلة يدعمون ميليندا ويقفون بجانبها.


اقرأ أيضاً : طلاق بيل وميليندا غيتس صدمة لمجتمع الأعمال الخيري


ووفقاً للصحيفة، حاول محامو الطرفين التوصل لاتفاق تسوية بين ميليندا وغيتس، لكن محاولاتهم باءت بالفشل، وفضلت ميليندا الابتعاد وذكروا أن الطلاق لا يأخذ الطابق الودي أبدا.

الجدير ذكره أن ميليندا وغيتس تزوجا عام 1994 ولديهما ثلاثة أبناء: جنيفر، 25 عاما، روري، 21 عاما، وفيبي تبلغ من العمر 18 عاما.

وطبقاً لما نشرته الصحيفة أيضا، فإن اليوم الذي أُعلن فيه نبأ انفصال الزوجين حولت شركة بيل الاستثمارية أسهما بقيمة 1.8 مليار دولار لميليندا، وهذه كانت أول خطوة نحو تقسيم الممتلكات وتسوية الطلاق، التي من المتوقع أن تصبح واحدة من أغلى حالات الطلاق في العالم.

 

أخبار ذات صلة

newsletter
newsletter

اشترك الآن في آخر الأخبار من رؤيا الإخباري عبر بريدك الالكتروني