فرنسا تهرع لمساعدة الهند في مواجهة كورونا

عربي دولي
نشر: 2021-04-27 00:46 آخر تحديث: 2021-04-27 15:24
مريضان مصابان بفيروس كورونا على أسرة العلاج في أحد مستشفيات الهند
مريضان مصابان بفيروس كورونا على أسرة العلاج في أحد مستشفيات الهند

تعتزم فرنسا إرسال ثماني وحدات إنتاج أكسجين وحاويات أكسجين وأجهزة تنفس إلى الهند، التي تواجه تفشيا كبيرا لفيروس كورونا، على ما أعلنت الخارجية الفرنسية مساء الاثنين.

وأشارت الخارجية في بيان إلى أن المعدات التي ستنقل جوا وبحرا بدءا من نهاية الأسبوع، تهدف إلى "الاستجابة لحال الطوارئ فضلا عن تعزيز قدرات المستشفيات الهندية بشكل كبير ومستدام". 

ولفتت إلى أن وحدات إنتاج الأكسجين الثماني "ستكون كل واحدة منها قادرة على جعل مستشفى هندي مستقلًا" لناحية توافر الأكسجين لمدة عشر سنوات وتوفير مساعدة فورية لـ15 مصابا بكوفيد-19 في وحدات العناية المركزة.


اقرأ أيضاً : "الصحة العالمية": وضع كورونا في الهند مفجع


وشددت الخارجية الفرنسية على أن "هذا التضامن هو في صميم شراكتنا الاستراتيجية والصداقة بين الشعبين الفرنسي والهندي". 

وأشارت الرئاسة الفرنسية من جهتها إلى أن هذه العملية تنفذها وزارة الخارجية الفرنسية بدعم من 12 شركة فرنسية مقرها الهند، في جو من التعاون الأوروبي.

وتعهد الاتحاد الأوروبي ايضا تقديم "مساعدة" للهند عبر آليته للحماية المدنية. كما أعلنت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل تقديم مساعدات طارئة. 

بدورها، أعلنت الولايات المتحدة أنها سترسل "على الفور" مكونات لإنتاج لقاحات ومعدات طبية.

وتدرس الولايات المتحدة إرسال إمدادات اكسجين بعد أن باتت المستشفيات الهندية تواجه نقصا حادا.

يواجه النظام الصحي الهندي موجة جديدة من الإصابات ناجمة من المتحورة الهندية ذات "الطفرة المزدوجة".

وفي العاصمة نيودلهي يصف شهود ممرات المستشفيات المليئة بمرضى كورونا والعائلات التي تتوسل لتأمين الاكسجين أو للحصول على اسرة لمرضاها. ويموت البعض أمام أبواب المستشفيات.

أخبار ذات صلة

newsletter
newsletter

اشترك الآن في آخر الأخبار من رؤيا الإخباري عبر بريدك الالكتروني