تشاووش أوغلو: لقاء مصري تركي في الأسبوع الأول من أيار المقبل

عربي دولي
نشر: 2021-04-21 07:59 آخر تحديث: 2021-04-21 12:20
وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو
وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو

وزير الخارجية التركي:
-سيعقد لقاء على مستوى نواب وزيري الخارجية في الأسبوع الأول من آيار المقبل.
- سألتقي لاحقا نظيري المصري سامح شكري، وأبحث معه تعيين السفراء وسبل الارتقاء بالعلاقات إلى نقطة أفضل في المستقبل.
- لم نعارض الانقلاب في مصر لأن "الإخوان" كانوا في السلطة وكنا سنتبنى نفس الموقف لو كان السيسي في السلطة وقام أحد غيره بانقلاب ضده.
- "الإخوان المسلمين" ليست منظمة إرهابية، بل حركة سياسية، تسعى للوصول إلى السلطة عبر الانتخابات.

أكد وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، استمرار خطوات تطبيع العلاقات مع مصر وأن لقاء سيعقد على مستوى نواب وزيري الخارجية مطلع آيار المقبل.

جاء ذلك في مقابلة تلفزيونية على قناة "خبر تورك" التركية، الثلاثاء، حيث تطرق إلى العلاقات التركية المصرية.


اقرأ أيضاً : وزير الخارجية التركي: مرحلة جديدة تبدأ بين تركيا ومصر


وقال تشاووش أوغلو إنه تقرر مواصلة العلاقات بين البلدين على مستوى وزارتي الخارجية.

ولفت إلى أن لقاء سيعقد على مستوى نواب وزيري الخارجية في الأسبوع الأول من آيار المقبل.

وأوضح أنه سيلتقي لاحقا نظيره المصري سامح شكري، ويبحث معه تعيين السفراء وسبل الارتقاء بالعلاقات إلى نقطة أفضل في المستقبل.

من ناحية أخرى، أكد تشاووش أوغلو أن جماعة "الإخوان المسلمين" حركة سياسية تسعى للسلطة عبر الانتخابات ولا يمكن تصنيفها منظمة إرهابية.

​​​​​​​ولفت تشاووش أوغلو أن تركيا لم تعارض الانقلاب في مصر لأن "الإخوان" كانوا في السلطة في حينه، وأنها كانت ستتبنى نفس الموقف لو كان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في السلطة وقام أحد غيره بانقلاب ضده.

وشدد على موقف تركيا المبدئي الرافض للانقلابات ضد أي كان.

وقال إن "الإخوان المسلمين ليست منظمة إرهابية، بل حركة سياسية، تسعى للوصول إلى السلطة عبر الانتخابات".

أخبار ذات صلة

newsletter
newsletter

اشترك الآن في آخر الأخبار من رؤيا الإخباري عبر بريدك الالكتروني