الكشف عن نتائج أكبر دراسة رفاهية في العالم حتى الآن!

هنا وهناك
نشر: 2021-04-21 00:22 آخر تحديث: 2021-04-21 00:22
الكشف عن نتائج أكبر دراسة رفاهية في العالم حتى الآن!
الكشف عن نتائج أكبر دراسة رفاهية في العالم حتى الآن!

على مدى عقود، عرف الباحثون أن الرفاهية العقلية الإيجابية تقدم تحسينات كبيرة في الصحة البدنية والنمو والعمر، ما يدل أن صحة العقل واحدة من أكثر الطرق فعالية للعناية ببقية جسمك أيضا. 


اقرأ أيضاً : متعافو كورونا ورمضان.. ما النصائح الواجب اتباعها؟


ولكن، ما هي أفضل طريقة لتعزيز الصحة العقلية الشخصية؟.

في دراسة جديدة قادها علماء في أستراليا، حللوا البيانات من حوالي 420 تجربة عشوائية تستخدم أنواعا مختلفة من التدخلات النفسية للمساعدة في تحسين الحالات العقلية للرفاهية.

وتوصف النتائج - تحليل يفحص البيانات من أكثر من 53000 مشارك شاركوا في مئات من التجارب النفسية - بأنها أكبر دراسة في العالم من نوعها حول الرفاهية، وربما تعطي نظرة شاملة على الإطلاق حول كيف يمكن للتدخلات أن تساعد في تحقيق عقل وجسم سليم.

وفي أعقاب جائحة "كوفيد-19" وصعوبات لا تعد ولا تحصى التي جلبتها في جميع أنحاء العالم، هناك طلب كبير على رؤى جديدة حول كيفية تعزيز الحالات العقلية بنجاح.

ويقول الباحث في الصحة العقلية، جويب فان أغتيرين، من معهد جنوب أستراليا للبحوث الصحية والطبية (SAHMRI): "خلال الفترات العصيبة وغير المؤكدة في حياتنا، فإن العمل الاستباقي على صحتنا العقلية أمر بالغ الأهمية للمساعدة في التخفيف من مخاطر الأمراض العقلية والجسدية. ويشير بحثنا إلى أن هناك العديد من الأساليب النفسية التي يجب على الأشخاص تجربتها لتحديد ما يناسبهم".

وقد يبدو هذا في حد ذاته واضحا، ولكن كما يشير الباحثون، حتى الآن، تم إعاقة وعينا بالفعالية النسبية للتدخلات النفسية، نظرا لأن الكثير من الأبحاث تتعامل مع الصحة العقلية والمرض العقلي على أنهما شيئان مختلفان، على الرغم من أنهما يتداخلان في المفاهيم من بعض النواحي.

وحاول الباحثون اتخاذ وجهة نظر أوسع، بالنظر إلى كيف يمكن لمجموعة واسعة من أنواع التدخل النفسي المختلفة أن تفيد الرفاهية العقلية، بغض النظر عن أي أساس نظري معين في علم النفس.

ومن بين الأشكال العديدة للتدخلات المدرجة، برز اثنان على وجه الخصوص لارتباطاتهما المتسقة مع النتائج الإيجابية عبر مجموعات التجربة: التدخلات القائمة على اليقظة، ومثبطات مضخة البروتون متعددة المكونات (التدخلات النفسية الإيجابية)، والتي تجمع معا مجموعة من أساليب وأنشطة العلاج مصممة لتنمية المشاعر الإيجابية والسلوكيات وأنماط التفكير.

وبدرجة أقل، يبدو أن التدخلات الأخرى تقدم فوائد، بما في ذلك التدخلات القائمة على العلاج بالقبول والالتزام، والعلاج المعرفي، ومثبطات مضخة البروتون الفردية، والتدخلات التي تركز على الذكريات.

وفي حين أن أحجام تأثير هذه التدخلات غالبا ما تكون معتدلة، فإن التحليل يشير إلى أنها مرتبطة بالتحسينات الإيجابية في الرفاهية في كل من المجموعات السريرية وغير السريرية - ولكن لا يوجد حل سريع، كما يؤكد الباحثون.

ويقول المعد المشارك ماثيو ياسيلو، منسق المشروع في برنامج SAHMRI للصحة العقلية والرفاهية: "مجرد تجربة شيء ما مرة أو مرتين لا يكفي لإحداث تأثير قابل للقياس. وبغض النظر عن الطريقة التي يجربها الناس، يجب عليهم التمسك بها لأسابيع وشهور في كل مرة حتى يكون لها تأثير حقيقي".

وكتب الفريق: "أشار تحليل الوسيط لدينا إلى أن التحسن في الصحة العقلية يبدو أنه مرتبط بالجهد. وبينما لم تجد المراجعة تأثيرا خطيا واضحا للاستجابة للجرعة، مع زيادة التعرض الذي يؤدي ببساطة إلى نتائج علاج أفضل، تشير النتائج إلى أن التدخلات الأكثر كثافة يبدو أنها تؤدي إلى تغييرات أكثر وضوحا".

ويمكن إجراء العديد من أنواع التدخلات النفسية بأمان في مجموعات متطوعين أو عبر منصات عبر الإنترنت، ولا تتطلب مواعيد إكلينيكية مع متخصصين مثل علماء النفس.

ومع توقع أن يصبح المرض العقلي أكبر مساهم في المرض بحلول عام 2030، فإن اختيار الاعتناء بنفسك بهذه الأنواع من الأنشطة قد لا يفيد فقط صحتك ورفاهيتك العقلية، ولكن النظام الصحي ككل أيضا. لذلك من المحتمل أن تكون إضافة فعالة من حيث التكلفة إلى مسارات الإحالة الحالية وطرق العلاج، كما يقول عالم النفس الإكلينيكي مايكل كيريوس من جامعة فليندرز.

وأُبلغ عن النتائج في Nature Human Behaviour.

أخبار ذات صلة

newsletter
newsletter

اشترك الآن في آخر الأخبار من رؤيا الإخباري عبر بريدك الالكتروني