"الإفتاء": زكاة الفطر 180 قرشا وفدية الصوم دينار

محليات
نشر: 2021-04-19 12:56 آخر تحديث: 2021-04-19 13:12
ارشيفية
ارشيفية

قدر مجلس الإفتاء والبحوث والدراسات الإسلامية، زكاة الفطر لهذا العام، بـ 180 قرشا، استنادا الى ان زكاة الفطر تخرج صاعا من طعام، والصاع يساوي (2.5 كغم) تقريباً من غالب قوت البلد.

وأوضح مجلس الافتاء في بيان صحفي اليوم الاثنين، أن من أراد الزيادة فله الأجر والثواب عند الله سبحانه، خاصة في ظل الجائحة، ويدفعها المزكي عن نفسه، وعمن تجب عليه نفقته من المسلمين، من زوجة، وولد صغير، وطفل ولد قبل غروب شمس آخر يوم من رمضان، ويدفعها أيضاً عن أبيه وأمه الفقيرين اللذين ينفق عليهما.

وأكد أن زكاة الفطر فريضة من فرائض الإسلام؛ ومظهر من مظاهر التكافل الاجتماعي الذي تميزت به شريعتنا الإسلامية السمحة في شهر رمضان المبارك، لذا وجبت فيه زكاة الفطر على المسلم الذي يملك قوته وقوت عياله يوم العيد، ولديه فائض عن حوائجه الأصلية.


اقرأ أيضاً : مهم من "الإفتاء" للأردنيين حول أخذ لقاح كورونا في شهر رمضان


كما أوضح المجلس أنه يجوز إخراج زكاة الفطر من أول شهر رمضان المبارك، والأفضل أن تُخرج ما بين غروب شمس آخر يوم من رمضان ووقت صلاة العيد.

وبين أن الواجب على المسلمين الاهتمام بهذه الشعيرة والعناية بها، وإخراجها وعدم التهاون فيها؛ فإنها زكاة النفس المسلمة؛ ولذا تجب عن الطفل الذي لا يجب عليه الصيام، وعلى المريض المعذور في الإفطار في رمضان، وقد ورد عن ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم وصفها بأنها: (طُهرة للصائم من اللغو والرفث وطُعمة للمساكين) رواه أبوداود، وشُرعت لسد حاجة الفقراء والمساكين يوم العيد، فيجب على المسلم أن يُخرجها بنفس طيبة، ويُعطيها للفقير بلطف ومحبة.

كما يقدر مجلس الإفتاء فدية طعام المسكين للعاجز عن الصيام لكبر أو مرض لا يرجى شفاؤه بـ (دينار واحد في حده الأدنى) عن كل يوم، ومن زاد فله الأجر والمثوبة.

أخبار ذات صلة

newsletter
newsletter

اشترك الآن في آخر الأخبار من رؤيا الإخباري عبر بريدك الالكتروني