بعد إعلانها الانتصار على كورونا.. تنزانيا تسجل نسخة جديدة من الفيروس "أكثر تحورا"

هنا وهناك
نشر: 2021-03-30 09:29 آخر تحديث: 2021-03-30 09:29
ارشيفية
ارشيفية

ظهرت نسخة جديدة من فيروس كورونا، تعد "الأكثر تحورا" وفق دراسات وتقرير وصل إلى منظمة الصحة العالمية، بعد إجراء فحوصات لمسافرين قادمين من تنزانيا إلى أنغولا.

النسخة التنزانية لفيروس كورونا المكتشفة مؤخرا، تحوي 10 طفرات، أكثر من النسخ البريطانية والجنوب أفريقية والبرازيلية، لم يجري عليها أية اختبارات حتى الآن، إذ تشير المعلومات أن 3 مسافرين تنزانيين كانوا ذاهبين إلى أنغولا، لكن لم يتم التأكد ما إن كانت هذه النسخة أكثر عدوى وشدة من السلالات الأخرى.

دراسات أولية أشارت إلى أن السلالة الجديدة هي الأكثر خطورة من بين المكتشفة إلى الآن، وأن هذا الفيروس المتحور محصن ضد الأجسام المضادة، وينتقل بسهولة من ناقل إلى آخر، إذ يخشى علماء من اللقاحات الحالية وأنها قد تكون عديمة الفائدة ضده.

كما يشعر خبراء بالقلق إزاء حقيقة أن السلطات التنزانية رفضت الاعتراف بوجود جائحة، ولم تتخذ أي إجراءات تقييدية. ووفقًا لهم، من المستحيل السيطرة على الوضع الوبائي ومنع انتشار المرض بهذه الطريقة.

وسجلت تنزانيا رسميا 509 حالات إصابة بفيروس كورونا، بينها 21 حالة وفاة. إلا أنه لا توجد المزيد من البيانات حول انتشار "كوفيد-19" في تنزانيا، وأعلنت السلطات الانتصار على المرض العام الماضي.

ودعت منظمة الصحة العالمية مرارًا وتكرارًا البلد الإفريقي إلى التعامل مع الجائحة بجدية. لكن الرئيس التنزاني الراحل جون ماجوفولي نفى خطر المرض وعرض محاربته بالصلاة، وتوفي في منتصف آذار الحالي.

وآثار موقف ماغوفولي انتقادات من الدول المجاورة ومنظمة الصحة العالمية، حيث تشير الأدلة إلى إصابة العديد من الأشخاص في البلاد بالمرض، ولكن لم تحدد خليفته.

وفقاً لما ذكره توليو دي أوليفيرا، مدير معهد «كريسب»، وهو معهد علمي يجري اختبارات جينية لتسلسل الفيروس في عشر دول أفريقية. وهو المعهد الذي اكتشف سلالة جديدة في جنوب أفريقيا العام الماضي أدت إلى عودة ظهور الإصابات في البلاد.

وقال دي أوليفيرا، إن النسخة المكتشفة حديثاً ستُدرس داخل مختبرات «كريسب»، وستُبذل محاولة للتأكد من مدى سهولة تلافيها الأجسام المضادة.

في عهد الرئيس جون ماجوفولي، الذي جرى عزله أخيراً، توقفت تنزانيا عن إصدار بيانات حول الإصابات بفيروس كورونا وفتحت الاقتصاد بما في ذلك منتجع جزيرة زنجبار، التي تجذب السياح الدوليين.

 

 

أخبار ذات صلة

newsletter