الخارجية الفلسطينية: نتنياهو ينفذ سياسة ضم الضفة دون موافقة بايدن

فلسطين
نشر: 2021-03-21 14:47 آخر تحديث: 2021-03-21 14:47
ارشيفية
ارشيفية

قالت وزارة الخارجية الفلسطينية، إن رئيس حكومة الاحتلال الاسرائيلي بنيامين نتنياهو يحاول من خلال تصريحاته، إعادة بث الروح في "مُخلفات" صفقة الرئيس الاميركي السابق دونالد ترمب "المشؤومة"، وإعادتها إلى طاولة النقاشات الدائرة مع ادارة جو بايدن الحالية.

واوضحت الخارجية في بيان اليوم الاحد، ان "نتنياهو يحاول التأكيد مجددا على أن فكرة الضم الاستعمارية ما زالت مطروحة على الطاولة ولم يتم ازاحتها برحيل ادارة ترمب".

ولفتت إلى ان نتنياهو أراد من خلال تصريحاته هذه الايحاء للمجتمع الدولي ولادارة بايدن بأنه لن يقدم على ضم اجزاء من الضفة الغربية المحتلة دون موافقة الرئيس الاميركي، وكأن عمليات الضم متوقفة وتنتظر الضوء الاخضر من الادارة الاميركية.

وبينت ان عمليات الضم التدريجي والقضم البطيء وفرض القانون الإسرائيلي على الضفة المحتلة لم تتوقف لحظة واحدة ويتم تطبيقها بشكل متصاعد في جميع المناطق المصنفة "ج"، والتي تشكل الغالبية العظمى من مساحة الضفة الغربية المحتلة دون اكتراث او انتظار لأي موافقة اميركية او غيرها. وادانت الخارجية الفلسطينية مواقف نتنياهو ونواياه التي تحاول شرعنة الضم بأي شكل كان، مؤكدة أنها تؤسس فقط لتكريس الاحتلال والاستيطان الاستعماري ونظام فصل عنصري بغيض في فلسطين المحتلة. ودعت الى موقف أميركي دولي واضح وصريح يعيد التأكيد على المواقف الدولية الرافضة للضم بأي شكل من الأشكال وبأية صيغة، خاصة أن ما تقوم به اسرائيل على الارض يغلق الباب نهائيا امام فرص تحقيق السلام، وامام فرصة اقامة دولة فلسطينية قابلة للحياة، متواصلة جغرافيا، ذات سيادة، بعاصمتها القدس الشرقية المحتلة.

أخبار ذات صلة

newsletter
newsletter

اشترك الآن في آخر الأخبار من رؤيا الإخباري عبر بريدك الالكتروني