مرحبا بك في موقع رؤيا الإخباري لتطلع على آخر الأحداث والمستجدات في الأردن والعالم

أرشيفية

السعودية تحتفظ بمركزها كأكبر مورد للنفط إلى الصين

السعودية تحتفظ بمركزها كأكبر مورد للنفط إلى الصين

نشر :  
منذ 3 سنوات|
اخر تحديث :  
منذ 3 سنوات|

أظهرت بيانات من الجمارك الصينية اليوم ارتفاع واردات الصين من النفط الخام من سلطنة عمان ودولة الإمارات 30 في المائة و61 في المائة بالترتيب في أول شهرين من عام 2021 مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، وفقا لـ "رويترز" .

وأظهرت بيانات من الإدارة العامة للجمارك الصينية أن الواردات من سلطنة عمان بلغت في المجمل 7.78 مليون طن والواردات من الإمارات 5.25 مليون طن خلال الفترة من كانون الثاني إلى شباط.

وأوضحت البيانات عدم استيراد أي نفط من إيران خلال أول شهرين من عام 2021، مقابل 668287 طنا قبل عام ، بسبب العقوبات الأمريكية.


اقرأ أيضاً : الصين: يجب الحد من تدفق رؤوس الأموال الأجنبية على السوق


ورفعت الصين من إجمالي واردات النفط الخام في الشهرين 4.1 في المائة مقارنة بنفس الفترة من عام 2020 بدعم من الطلب القوي على الوقود وطاقة التكرير الموسعة.

وأظهرت بيانات الجمارك أيضا أن واردات النفط من السعودية ارتفعت 2.1 في المائة على أساس سنوي عند 15.06 مليون طن ، أو نحو 1.86 مليون برميل يوميا ، لتحتفظ بمركزها كأكبر مورد.

ووصلت الواردات من روسيا ثاني أكبر مورد إلى 13.93 مليون طن أو 1.72 مليون برميل يوميا.

وانخفضت الشحنات من البرازيل ، رابع أكبر مورد للنفط للصين لعام 2020 بأكمله ، 36 في المائة على أساس سنوي إلى 4.88 مليون طن.

واستوردت الصين 3.42 مليون طن من النفط الأمريكي في فترة الشهرين ، مقابل عدم استيراد أي كميات من النفط في العام السابق.