مرحبا بك في موقع رؤيا الإخباري لتطلع على آخر الأحداث والمستجدات في الأردن والعالم

تعبيرية

الفيفا يصدّق على بطولة كأس العرب في قطر ٢٠٢١

الفيفا يصدّق على بطولة كأس العرب في قطر ٢٠٢١

نشر :  
منذ 3 سنوات|
اخر تحديث :  
منذ 3 سنوات|

صدّق مجلس الاتحاد الدولي لكرة القدم فيفا، الجمعة، رسميا على بطولة كأس العرب قطر 2021 ، وذلك خلال الاجتماع الخامس عشر للمجلس الذي عقده بمقره في مدينة زيورخ السويسرية.

وبحسب وكالة الأنباء القطرية، أكد السيد جياني إنفانتينو، رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم، أن مصادقة مجلس الفيفا على كأس العرب قطر 2021 جاء ضمن الأحداث التي ستنظمها دولة قطر استعدادا لكأس العالم لكرة القدم 2022.

وقال إنفانتينو، في مؤتمر صحفي عقب اجتماع مجلس الفيفا، إن الهدف من بطولة العرب التي ستقام للمرة الأولى في شهر ديسمبر من العام الجاري بقطر، هو الوقوف على مدى جاهزية دولة قطر على احتضان الأحداث الرياضية الكبيرة، وخاصة مونديال 2022، مضيفا أن مجلس الفيفا صادق على بطولة العرب احتفاء بالمهارات الكروية العربية، فضلا عن أنها ستجذب أنظار العالم إلى كرة القدم العربية بصورة أكبر، خاصة أن مباريات هذه البطولة ستقام على ملاعب المونديال التي ستستضيف بعد عام من ذلك أكبر حدث كروي في العالم.


اقرأ أيضاً : دوري الأبطال: بايرن يصطدم بباريس.. ومواجهة نارية لريال مدريد


وأوضح رئيس الاتحاد الدولي أن بطولة العرب ستقام في نفس توقيت منافسات مونديال قطر 2022، وهو ما يجعل منها بروفة تجريبية لما ستكون عليه الأوضاع في المونديال، لافتا إلى أن اجتماع مجلس الفيفا تطرق كل ما يخص البطولة سواء ما يتعلق بلوائح المنافسات وجدول المباريات وإجراء القرعة الخاصة بها وترتيب مواعيدها في الأجندة الدولية، أو ما يتعلق بلوائح وسائل الإعلام والتسويق.

ومن المقرر أن تقام بطولة العرب قطر 2021، خلال الفترة من الأول وحتى الثامن عشر من ديسمبر المقبل، بمشاركة 16 منتخبا من أصل 22 منتخبا عربيا، حيث سيتأهل مباشرة إلى النهائيات المنتخبات العشرة الأفضل في تصنيف الفيفا، على أن تخوض المنتخبات الـ12 المتبقية تصفيات من أجل تأهل ستة منتخبات إلى النهائيات.

كما أشاد بالعمل الذي تقوم به دولة قطر والاستعدادات التي وصفها بالمميزة لتنظيم مونديال 2022، مشيرا إلى أن هذه هي المرة الأولى التي يرى فيها ملاعب جاهزة قبل الحدث بعامين كاملين، فضلا عن أن الملاعب الثمانية التي ستستضيف نهائيات كأس العالم تعد من أفضل الملاعب على مستوى العالم من كافة الأوجه.

ونوه السيد جياني إنفانتينو برؤية قطر في التخطيط لتنفيذ مشاريع وملاعب مونديال 2022، والتي سينعم الجماهير من كل أنحاء العالم باستعمالها والتمتع بها، لافتا إلى أن دولة قطر وفرت تسهيلات كبيرة من أجل زوار المونديال، حيث يمكنهم التنقل داخليا والوصول إلى الملاعب بعدة طرق مختلفة تراعي الأمن والسلامة.

واعتبر أن مونديال قطر المتقارب المسافات سيكون تجربة فريدة من نوعها لم تحدث في البطولات السابقة، خاصة في ظل تمكن الجماهير من مشاهدة أكثر من مباراة في اليوم الواحد، وهو ما لم يحدث من قبل، كما سيكون أمام المشجع فرصة لحضور جميع مباريات المونديال.

ثمن رئيس الفيفا جهود العاملين في مشاريع مونديال قطر وخاصة التصاميم المميزة للملاعب سواء كانت ستبقى بعد البطولة أو سيتم تفكيكها والتبرع بها كما هو في إرث مونديال قطر، مشيدا بالجهود والإنجازات الأخيرة لدولة قطر الخاصة بالعمالة وتحديدا الحد الأدنى لأجور العمال، والتي تؤكد على تطبيق قطر لكافة توجهاتها على أرض الواقع.

كما تطرق إنفانتينو إلى تداعيات فيروس كورونا كوفيد-19 على كرة القدم العالمية، وتطلع لرؤية الجماهير تملأ ملاعب مونديال قطر 2022، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن مجلس الفيفا يأمل في الحصول على أكبر عدد ممكن من الإعفاءات من كورونا خلال المباريات التأهيلية المقبلة الخاصة بتصفيات كأس العالم قطر 2022.

وأوضح أن الوضع الخاص بـكوفيد-19 كان صعبا خاصة في القارة الأوروبية، ولذلك كان الفيفا على اتصال بالعديد من الاتحادات والحكومات، خاصة في ظل رغبته الكبيرة في التأكد في إقامة المباريات في أفضل الظروف الممكنة.

وأعرب إنفانتينو عن أمله في تفهم بعض الحكومات واستعداداها لتعديل سياساتها الخاصة بكورونا إلى حد ما، وأيضا تحقيق التضامن من جميع الاتحادات المحلية وكذلك الأندية من أجل إقامة المباريات الدولية للمنتخبات بصورة سلسلة ومرنة، خاصة في ظل رفض العديد من الأندية التخلي عن اللاعبين الدوليين نظرا لوضعهم في الحجر الصحي بعد العودة لفترة من الوقت .

هذا وقد مدد مجلس الاتحاد الدولي لكرة القدم الفيفا خلال اجتماعه اليوم، التعديلات المؤقتة على اللوائح الخاصة بشأن انتقالات اللاعبين والسماح لهم بأداء مهامهم الدولية حتى أبريل 2021 ، ويبقى الفيفا والاتحادات القارية وأعضاء الاتحادات في حوار مع السلطات المحلية بشأن منح اللاعبين الدوليين استثناءات من قواعد الحجر الصحي.

وشدد مجلس الفيفا على أن الأولوية القصوى في كرة القدم هي صحة اللاعبين، لذلك فإن المحادثات المتعلقة بالسماح للاعبين بأداء مهامهم الدولية يجب أن يحافظ على هذا المنظور، خاصة مع تطور الوضع الصحي حول العالم.