حفل غنائي لـ "العندليب الأسمر" عبدالحليم حافظ.. وهذا موعده

هنا وهناك
نشر: 2021-03-09 08:58 آخر تحديث: 2021-03-09 09:00
عبدالحليم حافظ
عبدالحليم حافظ

ينتظر عشاق الفنان المصري الراحل عبدالحليم حافظ بشغف الثاني من نيسان المقبل، لحضو حفل غنائي لـ "العندليب الأسمر" في قصر البارون، بالرغم من أنه فارق الحياة قبل نحو 44 عاما.

لا يعد هذا الحفل الأول من نوعه عربيا، الذي يحييه مطرب راحل، خاصة أن "العندليب" شارك المطربة اللبنانية كارول سماحة في حفل غنائي بالقاهرة عام 2019، الذي شهد بداية استخدام تقنية "الهولوغرام" بمصر، من أجل بث الروح من جديد في عظماء الغناء العربي.


اقرأ أيضاً : رغد صدام حسين تنشر الصورة الحقيقية لابنتها


ورغم التجارب السابقة لحفلات "الهولوغرام" عربيا، ما زال هناك قطاع كبير من الجمهور، يجد صعوبة في تقبلها، خاصة مع ارتفاع أسعار التذاكر الخاصة بها، التي تمنع الكثيرين من حضورها، وتكوين رأي عنها، ليبقى السؤال الأهم، هل ستفرض تلك الحفلات نفسها على الساحة الفنية العربية خلال الفترة المقبلة؟

تقنية "الهولوغرام"

لكن قبل الحديث فنيا عن حفلات الهولوغرام، من المهم أن نتعرف أكثر على تلك التقنية التي اُخترعت قديما، لكنها تتطور بقوة خلال السنوات الأخيرة.

وفقا لمجلة " إم آي تي تكنولوجي ريفيو" المتخصصة في مجال التكنولوجيا، فإن "الهولوغرام" هو تقنية تسمح بإنشاء صور ثلاثية الأبعاد، أي أن لها طول وعرض وارتفاع، باستخدام أشعة الليزر، بحيث تطفو الصور في الهواء كما لو أنها أجساما حقيقية، يشبه الأمر إلى حد ما مشاهدة فيلم ثلاثي الأبعاد ولكن دون الحاجة إلى نظارات خاصة.

وتعتمد تلك التقنية، على عدة أدوات وهي: جهاز ليزر، مجزئ أشعة، عدسات، مرايا، وفيلم هولوغرافي.


اقرأ أيضاً : تصريحات صادمة في مقابلة تاريخية لهاري وميغن


ويعود فضل اكتشافها إلى عالم الفيزياء البريطاني المجري دينيس غابور، الذي أسس نظرية "الهولوغرام" عام 1974، وهي دمج بين كلمتين يونانيتين هما holos أي كامل وgramma أي رسالة، لتعني في النهاية "الرسالة الكاملة".

لم يتمكن غابور من تطبيق نظريته، نظرا إلى أن مصادر الضوء المتاحة في منتصف القرن الماضي كانت أضعف من أن تولد صورة هولوغرامية متماسكة.

لتظهر أول صورة هولوغرامية عام 1962 على يد العالمين إميت ليث، وجوريس أوباتنيكس بعد عديد من الاختراعات المتزامنة التي ساهمت في تطور أدوات الهولوغرام، حيث تمكنا من صنع مجسمات هولوغرامية لقطار لعبة وعددا من الطيور. وتوالت بعد ذلك التطبيقات، حتى ظهرت أول صورة هولوغرامية للإنسان عام 1967.

ويشار إلى أن الهولوغرام يُستخدم في عديد من المجالات، مثل مجال الطيران، لرسم صورة ذات أبعاد واقعية للمنخفضات الجوية، ومجال الفيزياء لقياس الجرعات الإشعاعية، إلى جانب عديد من الاستخدامات لتقنية اخترعت قديما، لكن تطويرها ينبئ بطفرة في عالم البصريات.

أخبار ذات صلة

newsletter
newsletter

اشترك الآن في آخر الأخبار من رؤيا الإخباري عبر بريدك الالكتروني