ارتفاع حجم الشيكات المعادة لعدم كفاية الرصيد في أول شهرين من العام الحالي - جرافيك

اقتصاد
نشر: 2021-03-07 19:58 آخر تحديث: 2021-03-07 21:42
تحرير: ساندرا حداد
تعبيرية
تعبيرية

تراجع عدد الشيكات المتداولة في السوق في أول شهرين من العام الحالي بنسبة 10% عن نفس المدة من العام الماضي.

وأظهرت آخر أرقام البنك المركزي أن حجم الشيكات المتداولة، في أول شهرين من العام الحالي، بلغ 5.7 مليارات دينار مقابل 6.3 مليارات دينار، للمدة نفسها من العام الماضي.

في حين أظهرت الأرقام تراجع عدد الشيكات المعادة 2% لتبلغ نحو 200 مليون دينار في أول شهرين من العام الحالي، مقابل نحو 205 ملايين دينار في المدة نفسها من العام الماضي.


اقرأ أيضاً : 1.5 مليار دينار مدفوعات عبر "إي فواتيركم"


وحول أسباب إعادة الشيكات، أظهرت الارقام أن حجم الشيكات المعادة لعدم كفاية الرصيد ارتفع بنسبة 10%، في أول شهرين من العام الحالي، إذ بلغ 139 مليون دينار مقابل 126.3 مليونا، للمدة ذاتها من العام الماضي. أما الشيكات المعادة لأسباب فنية أخرى، فقد تراجعت بنسبة كبيرة وصلت إلى 21%، إذ بلغت في أول شهرين من العام الحالي 62.4 مليون دينار مقابل 79.2 مليونا للمدة نفسها من العام الماضي.

وبذلك تكون نسبة الشيكات المعادة إلى إجمالي المتداول في أول شهرين من العام الحالي 3.5%، في حين أن نسبة المعادة لعدم كفاية الرصيد 2.4%، وهي مرتفعةٌ مقارنة مع نفس المدة من العام الماضي. أما نسبة المعادة لأسباب فنية، فبلغت 1.1% فقط من إجمالي المتداول في أول شهرين.

 
 
 
 
 
View this post on Instagram
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

A post shared by Roya News - رؤيا الإخباري (@royanews)

أخبار ذات صلة

newsletter
newsletter

اشترك الآن في آخر الأخبار من رؤيا الإخباري عبر بريدك الالكتروني