ترمب غاضب من كوشنر .. ويعود إلى ولايته المحببة

عربي دولي
نشر: 2021-03-07 09:05 آخر تحديث: 2021-03-07 09:06
ترمب وكوشنر
ترمب وكوشنر

من المقرر أن يزور الرئيس الأمريكي السابق، دونالد ترمب، مسقط رأسه والولاية التي عاش فيها غالبية حياتها، نيويورك، للمرة الأولى منذ مغادرة البيت الأبيض، وسط خلاف متصاعد مع صهره جاريد كوشنر.

وكان ترمب غادر البيت الأبيض، في 20 يناير/ كانون الثاني الماضي، إلى ولاية فلوريدا الجنوبية، حيث يمتلك منتجعا هناك، عوضا عن نيويورك.

وولد ترمب في ولاية نيويورك وأقام فيه معظم حياته، ولديه الكثير من العقارات هناك، لكن ابتعد عنها أثناء رئاسته إلى ولاية فلوريدا، بسبب ما قال إنه إساءات من سياسيين لا يقدرون الضرائب التي يدفعها للولاية.


اقرأ أيضاً : دعوى جديدة ضد ترمب


وسيعود الرئيس السابق سيعود إلى نيويورك نهاية هذا الأسبوع، بعد أن أمضى الأسابيع الستة الماضية في منتجع بالم بيتش في فلوريدا.

ولم يتضح ما الذي سيفعله ترمب هناك، لكن ذلك جاء في ظل عودة ترمب السريعة إلى الأضواء. 

وذكرت وسائل إعلام أمريكية أن هذا التطور يأتي في ظل الخلاف بين الرئيس السابق وصهره جاريد كوشنر، الذي كان كبير مستشاريه أثناء ولايته.

وأشارت شبكة "سي إن إن" الأمريكية أن ترمب غاضب من كوشنر، بسبب الخسارة في الانتخابات الرئاسية في نوفمبر/ تشرين الثاني 2020.

وبدأ الخلاف بين الطرفين في الأيام التي تلت مغادرتهما العاصمة الأمريكية واشنطن.

ورصدت الكاميرات ترمب وهو يلعب الغولف في منتجه بمدينة ميامي الأمريكي، وغادر الملعب قبل دقائق من وصل كوشنر وزوجته، إيفانكا ترمب.

وتظهر هذه الإشارة أن العلاقة بين الطرفين ليست على ما يرام.

وقبل ذلك، تغيب كوشنر عن فريق ترمب الذي رافقه إلى أول ظهور علني له منذ مغادرة البيت الأبيض في المؤتمر السنوي للعمل السياسي للمحافظين، أواخر فبراير / شباط الماضي.

وقالت "سي إن إن" إن ترمب يحمل كوشنر في أحاديثه مع الدائرة الضيقة المحيطة به، مسؤولية خسارته في الانتخابات الرئاسية، لكن مستشاري ترمب نفوا في تصريحات لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية وجود خلافات بين الرجلين.

وفي المقابل، صرح مقربون من كوشنر أنه ابتعد عن السياسة، خاصة بعد مزاعم ترمب العديدة عن تزوير الانتخابات.

أخبار ذات صلة

newsletter
newsletter

اشترك الآن في آخر الأخبار من رؤيا الإخباري عبر بريدك الالكتروني