مرحبا بك في موقع رؤيا الإخباري لتطلع على آخر الأحداث والمستجدات في الأردن والعالم

ارشيفية

اكتشاف أول حالة إصابة بسلالة كورونا الأكثر عدوى غربي أمريكا

اكتشاف أول حالة إصابة بسلالة كورونا الأكثر عدوى غربي أمريكا

نشر :  
منذ 3 سنوات|
اخر تحديث :  
منذ 3 سنوات|

اكتشفت السلطات الصحية الأمريكية حالة إصابة بمتغير فيروس كورونا المستجد الأكثر عدوى، الذي نشأ في البرازيل، على الساحل الغربي للولايات المتحدة لأول مرة، الثلاثاء.

وقال مسؤولون صحيون في مقاطعة دوغلاس بولاية أوريغون، الثلاثاء، إنهم تلقوا تأكيدا من المراكز الأميركية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها "سي دي سي"، بأن المسحة التي أُرسلت إلى الوكالة لاختبار تسلسل الجينوم في أواخر يناير، جاءت إيجابية بالنسبة للمتغير "P.1".

وقال المسؤولون إن القضية تتعلق على ما يبدو، بسفر للعمل خارج الولايات المتحدة، وتحديدا إلى البرازيل.

وقال فريق الاستجابة لكوفيد-19 في مقاطعة دوغلاس، في بيان يوم الثلاثاء، إن الصحة العامة المحلية "تتشارك القلق مع (سي دي سي) وهيئة الصحة في ولاية أوريغون، والمجتمع العلمي بأكمله، من أن متغيرات كوفيد-19 يمكن أن تكون أكثر عدوى، وربما أكثر فتكا، وربما أقل تحكما بواسطة لقاحنا الحالي".

وتم العثور على متغير " P.1" لأول مرة في أشخاص سافروا من البرازيل إلى اليابان في يناير، لكنه شوهد غالبا في البرازيل، على الرغم من أنه شق طريقه إلى عشرات البلدان الأخرى.


اقرأ أيضاً : الصحة العالمية تكشف عن "كارثة" تهدد البشر بحلول 2050


ويحتوي المتغير على 17 طفرة من الفيروس الأصلي، يبدو أنها تجعله أكثر قابلية للانتقال من سلالة الفيروس التاجي الأصلية.

وقد عثرت الولايات المتحدة على 10 حالات فقط من النوع "P.1"، منها خمس حالات في فلوريدا، واثنتان في مينيسوتا، وواحدة في

كل من أوكلاهوما وألاسكا وماريلاند، وفقا لمراكز السيطرة على الأمراض.

وقد وجدت الأبحاث الحديثة أن المتغير يمكن أن ينتقل إلى شخص كان مصابا بالفعل بالفيروس الأصلي.