الأول من آذار يوم للفخر.. الذكرى 65 لتعريب قيادة الجيش العربي

محليات
نشر: 2021-03-01 11:19 آخر تحديث: 2021-03-01 11:19
ارشيفية
ارشيفية

يصادف اليوم الاثنين، الأول من آذار، ذكرى تعريب قيادة الجيش الأردني، عندما اتخذ جلالة الملك الراحل الحسين بن طلال، قرارا بعزل القائد العام للجيش الأردني كلوب باشا، البريطاني الجنسية عام 1956.

وأمر جلالة المغفور له الملك الحسين بن طلال في الأول من آذار عام 1956، وصدر قرار مجلس الوزراء بإنهاء خدمة كلوب من منصبه وترفيع العميد راضي حسن عناب لرتبة أمير لواء حيث أصبح عناب أول ضابط عربي أردني يتولى رئاسة أركان الجيش العربي.

وقرر مجلس الوزراء في قراره رقم 198 تاريخ 1 آذار 1956 ما يأتي:

1. إنهاء خدمة الفريق كلوب من منصبه في رئاسة أركان الجيش العربي الأردني.

2. ترفيع الزعيم راضي عناب لرتبه أمير لواء وتعيينه في منصب رئاسة أركان الجيش العربي الأردني.

3. إنهاء خدمة القائم مقام (باترك كوجهل) مدير الاستخبارات.

4. إنهاء خدمة الزعيم هاتون (مدير العمليات العسكرية).

القرار كان ولادة جديدة للجيش العربي الذي أخذ يسطر صفحات مجيدة من البطولة والفداء، فضلا عن الارتقاء في سلم التسليح والتدريب وممارسة أدوار بارزة في إطار مهامه الوطنية والقومية.

وفي تمام الساعة السابعة والنصف من صباح يوم الجمعة الثاني من آذار عام 1956 نقلت الإذاعة الأردنية خبر القرار التاريخي بصوت الملك الحسين، الذي أوضح آنذاك أن سبب اتخاذه هذا القرار التاريخي بأنه لمصلحة الأردن والجيش العربي.

في كتابه "مهنتي كملك" ذكر الحسين الراحل أن كلوب باشا، لم يكن بمقدوره أن ينسى إخلاصه وولاءه لانجلترا، ما يفسر سيطرة لندن فيما يختص بشؤوننا العسكرية.

ومع تسلم جلالة الملك عبدالله الثاني، القائد الأعلى للقوات المسلحة، سلطاته الدستورية، واصل الجيش العربي السير على نهج رسالته وفيا لوطنه وقيادته وشعاره، كما واصل مسيرة التحديث والتطوير برؤية تواكب العصر وتعزز مسيرة الإنجاز.

الأردن بقيادته ومؤسساته وشعبه يستذكر في هذا اليوم بطولات الجيش العربي وتضحياته من أجل الوطن وقضايا الأمة، وفي مقدمتها القضية الفلسطينية.

 

 

 

أخبار ذات صلة

newsletter
newsletter

اشترك الآن في آخر الأخبار من رؤيا الإخباري عبر بريدك الالكتروني