مصانع مهددة بالإغلاق وتسريح العمالة بعد السماح باستيراد الكمامات.. فيديو

اقتصاد
نشر: 2021-02-24 14:03 آخر تحديث: 2021-02-24 14:03
ارشيفية
ارشيفية

الصناعات الطبية الاردنية أثبتت وجودها على خارطة الاستثمار خلال جائحة كورونا، المصانع الاردنية بدأت بالتزامن مع الجائحة بانتاج الكمامات، بكميات غطت حاجة السوق المحلية وصدرت الفائض منها.

إلا أن المستثمرين في القطاع اصطدموا بقرار فتح استيراد الكمامات من الصين وبكميات غير محددة وتباع بالأسواق بسعر أعلى من المنتج الأردني.

فتح باب الاستيراد أثر على تراجع عمل القطاع واضطرت بعض المصانع للاغلاق وقللت من كميات الإنتاج وسرحت العاملين.

الكمامات المنتجة من المصانع الأردنية وعددها 50 مصنعا هي طبية بعكس ما يتم استيراده في ظل استمرار الجائحة.


اقرأ أيضاً : السقاف: 11 مليار دينار استثمارات صندوق استثمار أموال الضمان


الكمامات التي تأتي من الصين غير طبية، هذا الكلام مثبت على العبوة من الخارج أو الوثائق لأن الصين منعت تصدير أي كمامة طبية.

كلف الإنتاج ليست العائق الوحيد أمام استمرارية  المصانع وإنما القوانين التي تفرض دفع ضريبة مبيعات بنسبة  16% على المواد الخام المستوردة للتصنيع .. فيما يدفع المستورد 1% للكمامة الجاهزة.

كان عانا 32 خط انتاج موجودين لكن الفعال فقط الان 8 خطوط، كان عدد العمال لدينا 160 وتم تخفيضها الى 35 عامل.

مطالب الصناعيين بحماية الإنتاج الوطني ومساعدته على التنافسية، واعتماده في العطاءات الحكومية، حق مشروع حتى لا تبقى استثماراتهم مهددة بالإغلاق.

أخبار ذات صلة

newsletter
newsletter

اشترك الآن في آخر الأخبار من رؤيا الإخباري عبر بريدك الالكتروني