مظاهرات عارمة تعم الجزائر رغم وباء كورونا

عربي دولي
نشر: 2021-02-22 14:47 آخر تحديث: 2021-02-22 15:23
جانب من المظاهرات
جانب من المظاهرات

شارك آلاف المتظاهرين الاثنين في مسيرة في العاصمة الجزائرية، فيما خرجت تظاهرات في العديد من المدن الأخرى، في الذكرى الثانية للحراك الشعبي ضد النظام، بحسب مراسلي وكالة فرانس برس.


اقرأ أيضاً : الجزائر: الإعدام للمتّهم الرئيسي بقتل سائح فرنسي


وتعد المسيرة الاثنين الأكبر في الجزائر العاصمة منذ توقف الحراك في 13 آذار 2020 بسبب وباء كوفيد.

وبدأت مسيرة العاصمة بمئات الأشخاص في ساحة أودان وساحة موريتانيا الذين تحدوا قوات الشرطة لينضم إليهم آلاف المتظاهرين من المارة قرب ساحة البريد المركزي، مهد الحراك في العاصمة.

وردّد المتظاهرون الشعارات المعتادة للحراك "دولة مدنية وليس عسكرية" و"الجنرالات الى المزبلة" و"الجزائر ستستعيد استقلالها" من سلطة النظام الحاكم.


ومنذ الصباح الباكر انتشرت أعداد كبيرة من قوات الشرطة في وسط العاصمة الجزائرية، وشددت كذلك الرقابة على كل مداخلها.


وواجه سكان الضواحي صعوبة كبيرة في الوصول إلى مقار عملهم في وسط العاصمة بسبب الازدحام الكبير جراء الحواجز الأمنية على مداخل المدينة، خصوصا من الناحية الشرقية، على ما أكد شهود عيان لوكالة فرانس برس.‎

أخبار ذات صلة

newsletter
newsletter

اشترك الآن في آخر الأخبار من رؤيا الإخباري عبر بريدك الالكتروني