توتنهام يصبح تحديا محيرا لمدربه مورينيو

رياضة
نشر: 2021-02-11 11:18 آخر تحديث: 2021-02-11 11:18
أرشيف
أرشيف

ربما يشعر جوزيه مورينيو بالحيرة حول كيفية حل مشاكل فريقه توتنهام هوتسبير بعد الخروج من كأس الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم بالخسارة 5-4 أمام مضيفه إيفرتون أمس الأربعاء.

وشاهد المدرب البرتغالي، الفائز بالعديد من الألقاب، فريقه يحرز الأهداف بسهولة هذا الموسم وفي أحيان أخرى يقدم أداء مملا ربما يدفع جماهير للنوم.

وانتصر توتنهام بخماسية في ملعب ساوثامبتون وسداسية على مضيفه مانشستر يونايتد في الدوري في بداية الموسم الحالي ثم اكتفى بالتعادل 3-3 مع وست هام يونايتد رغم تقدمه 3-صفر.

ومنذ الفوز على مانشستر سيتي بأداء مذهل في الهجمات المرتدة في نوفمبر تشرين الثاني وهي النتيجة التي صعدت به لصدارة الدوري توقفت المتعة.

وطفا الأسلوب التقليدي لمورينيو على السطح مرة أخرى وأصبحت مشاهدة فريقه لا تُطاق.

وربما أكملت الهزيمة 1-صفر أمام ضيفه تشيلسي في الدوري الخميس الماضي أسوأ فترة لمورينيو مع توتنهام منذ توليه المسؤولية قبل 15 شهرا وأدت إلى غضب الجماهير على مواقع التواصل الاجتماعي.

واضطر مورينيو لإدخال تعديلات جوهرية وعاد المهاجمان إيريك لاميلا ولوكاس مورا إلى التشكيلة الأساسية أمام وست بروميتش ألبيون ليضع الفريق حدا لثلاث هزائم متتالية في الدوري بالفوز على ضيفه عقب أداء جيد.

ورغم جلوس هاري كين على مقاعد البدلاء أمام إيفرتون أشرك مورينيو تشكيلة هجومية.

وأحرز دافينسون سانشيز هدفين كما هز لاميلا الشباك وأدرك البديل كين التعادل 4-4 قرب نهاية المباراة ليلجأ الفريقان إلى الوقت الإضافي حيث حسم برنارد انتصار إيفرتون.

وبالنسبة للمشاهد المحايد كانت مباراة ممتعة والأعلى تسجيلا بين فريقين يلعبان في دوري الأضواء منذ 1961.

لكن دفاع توتنهام كان في حالة مزرية حيث اهتزت شباكه ثلاث مرات في غضون سبع دقائق قبل الاستراحة وبالتأكيد سيعود مورينيو لأسلوبه الحذر عندما يحل ضيفا على مانشستر سيتي المتألق في الدوري يوم السبت.

وقال مورينيو "عندما تحرز أربعة أهداف يجب أن تخرج فائزا. كان يجب أن نفوز بسهولة بالنظر إلى الأداء الذي قدمناه.

"الكرة الهجومية تمنحك الفوز عندما لا ترتكب أخطاء دفاعية أكثر مما تصنعه من فرص".


اقرأ أيضاً : سيميوني غير منزعج من ارتفاع عدد المصابين بكورونا في أتليتيكو


وأضاف "لعبنا بشجاعة وصنعنا الفرص وكنا الطرف الأفضل أثناء تقدمنا 1-صفر. لكن في خمس دقائق تحول الأمر إلى أخطاء وأهداف. قاتلنا للعودة لكن ارتكبنا المزيد من الأخطاء. وعدنا مرة أخرى. لعبة القط والفأر. الفأر كان الأخطاء الدفاعية والقط كان محاولة تعديل ذلك بأسلوب لعبنا".

وفي المعتاد تعبر جماهير توتنهام عن رضاها طالما يقدم الفريق أداء هجوميا ممتعا.

وستتوالى الاختبارات على مورينيو في الأسابيع المقبل ومهما كان المدرب البرتغالي كريما أمس الأربعاء فهو يفضل الخروج بشباك نظيفة والنقاط الثلاث بدلا من المتعة والخسارة بهذا الشكل.

أخبار ذات صلة

newsletter
newsletter

اشترك الآن في آخر الأخبار من رؤيا الإخباري عبر بريدك الالكتروني