جدل في الأردن بعد انتحال شخصية "أبو محجوب" ونشر كاريكاتير يسيء للمرأة

محليات
نشر: 2021-01-23 07:37 آخر تحديث: 2021-01-23 12:05
تحرير: صدام مقدادي
جدل في الأردن بعد انتحال شخصية "أبو محجوب" ونشر كاريكاتير يسيء للمرأة
جدل في الأردن بعد انتحال شخصية "أبو محجوب" ونشر كاريكاتير يسيء للمرأة

أثار رسم كاريكتيري منسوب لشخصية أبو محجوب الشهيرة جدلا بعد وصف ناشطين ومتابعين له بالمسيء للمرأة.


اقرأ أيضاً : جائحة كورونا تعصف بعمل النساء في الأردن.. تفاصيل


ويظهر الكاريكاتير المثير للجدل رجلان وهما "ابو محجوب" وصديقه "ابو محمد" وأمامهم سِلال لإعادة تدوير النفايات، حيث يأتي صديق أبو محجوب وهو يحمل كيس كبير "شوال"، ويدور بينهم هذا الحوار: "ول ول .. شو هذا يا أبو محمد؟ ما اعرفتك هلقد بتحب إعادة التدوير! شو فيه هالشوال؟، ليرد أيو محمد: هاي أم محمد .. جبتها أعيد تدويرها.. بلكي رجعتلي شبه شاكيرا!".

مالك شخصية أبو محجوب الكاريكاتورية الفنان عماد حجاج أصدر بيانا نفى فيه علاقته جملة وتفصيلا بهذا الكاريكاتير، واصفا اياه بالمحتوى الساذج، ولا يمت بصلة لاسلوبه.

وقال عماد حجاج عبر حساباته الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي: "توضيح هام.. يتداول البعض رسومات ليست لي وغير ممهورة بتوقيعي المعروف حجاج وهي ذات محتوى ساذج لا يمت بصلة لاسلوبي المعروف في الرسم الرقمي او لمواقفي الواضحة من كثير القضايا والمدقق في اسلوب الرسم وطريقة كتابة النص فيها يعرف بسهولة انها ليست من صنعي ، اتمنى من كل محبي ابومحجوب تجاهل هذه الترهات .. وابومحجوب ليست له فروع اخرى ووجب التنويه.".

 

الناشطة على مواقع التواصل الاجتماعي ديما علم فراج علقت على توضيح الفنان حجاج قائلة: " شكرا لعماد الحجاج لهذا التوضيح، ونحن على ثقة انك اكبر من هيك رسومات.. لكن من وين جبت كلمة ممهورة؟؟ كل التوضيح كوم وكلمة ممهورة كوم".

 

ووصف الكاتب الأردني مالك عثامنة الكاريكاتير عبر حسابه الشخصي عبر الفيسبوك بالسخيف، وأن فيه جريمتان، الأولى انتحال شخصية مبتكرة، مشيرا الى انها أصبحت جزءا من التراث الصحفي الأردني وهنا يقصد "ابو محجوب"، والثانية الرؤية للمرأة في المجتمع العربي.

ووصف العثامنة انتحال شخصية ابو محجوب بالانتحال الفاضح و"الوسخ"، ويحمل اساءة لعماد حجاج.

وأكد العثامنة خلال منشوره ان المجتمعات لن تتطور الى دول مؤسسات وقانون ونصف المجتمع نفسه غائب ومغيب، مشيرا الى غياب الحقوق وان التشريعات اعتمدت منهجية التغييب، وغابت في الأسرة والبيت تحت ركام العادات والتقاليد والمغلفة بوهم قدسية " القوامة" كتفوق ذكوري، وفق قول العثامنة. 

من جهتها اعتبرت الناشطة لبنى البجالي الكاريكاتير المثير للجدل إهانة وتسخيفا للرجل، لافتة الى ان الكاريكاتير يظهر الرجل على انه انسان سطحي جاء من العصر الحجري.

وقالت البجالي في منشور لها عبر حسابها على فيسبوك: "هذا الكاريكاتير بوجهة نظري مش إهانة للمرأة بقدر ما هو إهانة وتسخيف للرجل ... الكاريكاتير بطلع الرجل إنسان سطحي وتافه وجاي من العصر الحجري ... المهم اهم شي بالاردن التدوير اسم الله علينا مواكبين العالم بالحضارة والعلم، اي بس تعرفوا تلموا الزبالة من الشوارع اول ابقوا اعملولنا اعادة تدوير".

 

أخبار ذات صلة

newsletter