حراك سياسي ودبلوماسي في ظل مشهد إقليمي متغير - فيديو

عربي دولي
نشر: 2021-01-18 22:04 آخر تحديث: 2021-01-18 22:07
حراك سياسي ودبلوماسي في ظل مشهد إقليمي متغير
حراك سياسي ودبلوماسي في ظل مشهد إقليمي متغير

كان الساحة العربية والإقليمية شهدت تغيرات وتحركات سياسية في الآونة الأخيرة منها المصالحة الخليجية والاتفاقيات العربية مع الكيان، إضافة إلى لقاءات ومباحثات سلطت الضوء على آخر المستجدات في المنطقة وعلى رأسها القضية الفلسطينية.

الاتفاقيات العربية مع الاحتلال.. المصالحة الخليجية والتغيير المرتقب في الإدارة الأمريكية.. أحداث ألقت وستلقي بظلالها على المشهد السياسي في المنطقة تترافق مع تغير خارطة العلاقات الدبلوماسية بين دول الإقليم. 

القضية الفلسطينية، الأزمات في المنطقة، إيران، أبرز القضايا على طاولة الاجتماعات العربية كلما التأمت، ومنذ مطلع العام الحالي شهدت الساحة الإقليمية تحركات سياسية ودبلوماسية ومباحثات كانت هذه القضايا محط البحث والتنسيق فيها.

أردنياً، زيارة جلالة الملك عبدالله الثاني إلى دولة الإمارات قبل أيام ومشاركة وزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي في الاجتماع الرباعي في مصر حول القضية الفلسطينية، وزيارته إلى الرياض ولقائه نظيره السعودي، إضافة إلى اجتماعات ذات طابع أمني، كلها تندرج ضمن هذا الإطار وتأتي أيضاً في إطار التنسيق المشترك حيال مختلف القضايا.

 القضية الفلسطينية التي تعتبر القضية المركزية للأردن شهدت تفاعلاً على عدة مستويات، من قرارات إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترمب ذات العلاقة خلال الأربع أعوام الماضية وتداعياتها، إلى الاتفاقيات العربية مع الكيان العام الماضي، والواقع الذي يفرضه الاحتلال على الأرض، ومؤخراً إعلان إجراء انتخابات فلسطينية هذا العام.

 على وقع هذه المتغيرات، يتحرك الأردن أيضاً على جميع المستويات رغم جائحة كورونا وقيودها، انطلاقاً من دوره العربي والإقليمي وبهدف ثابت هو دفع مسيرة العمل العربي المشترك قدماً والإسهام في تعزيز الأمن والاستقرار الإقليمي والدولي.

أخبار ذات صلة

newsletter
newsletter

اشترك الآن في آخر الأخبار من رؤيا الإخباري عبر بريدك الالكتروني